الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2005

الحج .... الملتقى السياسي السنوي لمسلمي العالم

بقلم: أمل خيري......
فالحج أهم عبادة إسلامية تؤدى كل سنة، وهو عبادة جامعة لكل العبادات الأخرى لأنها تحتوي على عدد من الجوانب العبادية.
و اذا كان الله امرنا بأداء العبادات دون بيان لمبررات كل عبادة الا اننا نستطيع ان نلمس لكل عبادة معاني و حكم و اسرار .
و في الحج تتجلى الابعاد و المعاني السياسية بقوة و هذا ما تنبه له كثيرون ففي دائرة المعارف البريطانية : ( يؤدي الحجَّ كل سنة مليونان من الأفراد، وتؤدي هذه العبادة دورا بالغا في اجتماع المسلمين معا في احتفال ديني ).
· الحج مركز إسلامي جامع :
ورد في القرآن في معرض الأمر بالحج: (وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا ) والمثابة مرادفة لكلمة المركز بمعناها الحديث، أي المكان الذي يجتمع فيه الناس ويكون مرجعا يرجعون إليه وجامعا يجمعهم ويصونهم من التشتت. .. فبيت الله هو المركز الإسلامي العالمي إلى يوم القيامة، وهو مقر الاجتماع العالمي السنوي لكل مسلمي العالم.
· الملتقى الوحدوي الأعظم:
ولو نظرت إلى الحجاج وهم مجتمعون على جبل عرفات بملابس الإحرام الموحدة المظهر فسترى أن الشعوب والقوميات تنصهر في بوتقة واحدة جامعة.. لتكتشف أن الحج أكبر مظاهرة اجتماعية منظمة لا تجد لها مثالا في أي مكان آخر من العالم.
فالحاج عندما يأتي إلى هذه الديار المقدسة فإنما يستشعر نفسه كعضو في جسد أكبر وفرد في أمة كبيرة مترامية الأطراف أمة لا تعرف التقسيمات السياسية ولا الحدود الجغرافية فحين يطوف الحاج مع إخوانه المسلمين من شتى بقاع العالم بالكعبة المشرفة وحين يقف في عرفات ويبيت في منى والمزدلفة فإنما يحس بارتباطه العضوي بهذه الأمة الإسلامية على اختلاف الألوان والأجناس والثقافات واللغات بينها.
مصداقا لقوله تعالى: ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )
فدار المسلمين دار واحدة وإن اختلفت ملوكهم وجيوشهم ولغاتهم وأجناسهم ولا يتحقق بين مسلم ومسلم اختلاف في الدار، وإن تباينت التبعية السياسة وتباعدت الأقطار.
· المساواة ميراث تاريخي :
فإن المسلم إذا زار هذه البقاع الطاهرة تذكر تاريخ أمته وأنوار قرآنه العظيم وتذكر صحابة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، و كيف كانوا سواسية كأسنان المشط لا فضل لأحد على أحد مهما كانت مكانته ومنزلته إلا بالتقوى وصدق الله العظيم إذ يقول ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم )
و تتجلى المساواة بأسمى صورها الواقعية في الحج وذلك على صعيد عرفات حينما يقف الناس موقفا واحدا لا تفاضل بينهم في أي عرض من أعراض الدنيا الزائلة بل التفاضل والفوز والفلاح بالتقى فحسب.
ففي هذه المناسك يتساوى الفقير والغني ، والأبيض والأسود ، والعربي والأعجمي لا تفاضل بينهم ، ولا تناقض في أعمالهم ، فالأعمال واحدة ، والمقصد والهدف نفسه والسبيل والنهج واحد .
· مجلس شورى المسلمين:
فالمسلمون يجتمعون في وقت واحد وموضع واحد على عمل واحد ويتصل بعضهم ببعض ويتم التعاون والتعارف ويكون وسيلة للسعي في تعرف المصالح المشتركة بين المسلمين والسعي في تحصيلها بحسب القدرة والإمكان , وبذلك تتحقق الوحدة الدينية والأخوة الإيمانية; ويرتبط أقصى المسلمين بأدناهم فيتفاهمون ويتعارفون ويتشاورون في كل ما يعود بنفعهم . فالإسلام ليس دين طقوس عقيدية جامدة إنه دين حياة بكل أبعادها والأمة الإسلامية أمة أراد الله لها أن تكون صاحبة رسالة دينية وحضارية والرسالة الدينية الحضارية المنوطة بالأمة الإسلامية لا يمكن تأديتها والقيام بحقها إلا إذا توحدت جهود الأمة الإسلامية دينيا وفكريا وحضاريا. ولقد كان عمر بن الخطاب يتخذ من الحج سبيلاً لإقامة العدل، وبث روح الشورى، وتعرف شأن رعاياه؛ فقد كان يسأل الحجيج من كل إقليم عن ولاتهم، وعن مسالكهم في الرعية، ويبث من يجيئه بالأخبار؛ وكثيرًا ما كان يدعو بعض ولاته إلى مناقشته الحساب فيما صنع بناءً على الأخبار التي تصله في الحج.
لذا علينا أن نتحرك جميعاً كمسلمين لجعل الحج مؤتمراً إسلامياً تبُحث فيه كل القضايا الإسلامية حيث يجب على المسلمين الجلوس وجهاً لوجه، وعلى كل فريق أن يبسط كل أدلته ووجهة نظره تجاه الطرف الآخر.
فهذا الحج هو مؤتمر إسلامي سنوي ينعقد بدعوة إلهية، وتلتقي فيه وفود الأمم الإسلامية وممثلوها، في أطهر مكان بأصفى نفوس مؤيدين بمعونة الله؛ ليرسموا خطة تعاون المسلمين، ويقرروا ما يحقق آمالهم، ويعالج أمراضهم، ويوحد كلمتهم.
ولو عُني المسلمون بهذا المؤتمر الإلهي السنوي ليستفيدوا من تجارب بعضهم البعض، و ليتحدثوا بمشاكلهم السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية في كل المجالات العملية لاكتشفوا الإمكانيات التي يمكن لأي بلد إسلامي أن يستفيد فيها من إمكانيات البلد الإسلامي الآخر على جميع المستويات، باعتبار أن المسلمين أمة واحدة وأن قضاياهم واحدة، وأن مشاكلهم واحدة في هذا المجال.
· أقدم وسيلة اعلامية:
( وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق )
تقول الروايات إن الله تعالى أمر إبراهيم بأن ينادي في الناس بأن يأتوا هذا البيت زائرين فقال : يا رب كيف أبلغ الناس وصوتي لا يصل إليهم فقال : نادِ وعلينا البلاغ . فقام على الحجر وقال : يا أيها الناس، إن ربكم قد اتخذ بيتا فحجـّوا إليه. فيقال : إن الجبال تواضعت حتى بلغ الصوت أرجاء الأرض وسمع من في الأرحام والأصلاب وأجابه كل شيء سمعه من حجر ومدر وشجر ومن كتب الله أنه يحج إلى يوم القيامة : لبيك اللهم لبيك. فقد كان النداء الإبراهيمي بمثابة أول اعلان اذاعي أخذه الآخرون من بعده فأسمعوه لمن في عصرهم، وهكذا استمر هذا العمل جيلا بعد جيل، وعندما جاء عصر الصحافة والإذاعة و عصر القرية الصغيرة انتشر هذا الاعلان عبر بقاع الارض.
· محفل لإعلان المواقف السياسية:
والحج هو المقام الطبيعى لإعلان القضايا الاجتماعية و السياسية، ولذلك أعلنت أهم أمور الإسلام في مناسبات الحج، ومن أمثلته إعلان البراءة من الكفار والمشركين والذي تم بعد نزول سورة التوبة. لقد نزل حكم البراءة من مشركي الجزيرة العربية وكفارها في المدينة إلا أنه أعلن بمكة خلال موسم الحج. وهذا دليل واضح على أن موسم الحج بمكة هو المكان الصحيح لإعلان كل القرارات الإسلامية الهامة. فالحج هو المركز الاجتماعي لكل مسلمي العالم، وهم يجتمعون هنا وعليهم أن يعلنوا هنا قراراتهم الكبرى وعليهم أن يضعوا هنا الخطط العالمية للأعمال التي تجب عليهم تنفيذا لأوامر الله ورسوله.
والمثال الواضح الثاني لهذا هو خطبة حجة الوداع، التي هي أهم خطبة فى حياة الرسول - صلى الله عليه وسلم - فمن خلالها أراد أن يعرِّف الناس بمقتضيات الدين الأساسية بصورة نهائية قبيل وفاته، ولم يعلنها الرسول - صلى الله عليه وسلم - في أي مكان آخر بل أخـّرها إلى أن حان الحج سنة 10 هـ وكان بإمكان رسول الله أن يستقدم الناس إلى المدينة ليقوم بهذا الإعلان أمامهم ولكنه لم يسلك هذه الطرق بل انتظر الحج، فأعلنها بعد وصوله إلى مكة.. وهكذا تبيـِّن سنة رسول الله أن الحج هو المكان الأنسب لإعلان كل الأمور والقرارات الهامة في الإسلام.
· هزيمة نفسية للاعداء:
و مدرسة الحج كما أنها تربي على الوحدة فهي بالمقابل تحدث هزيمة نفسية عظمى للكفار فهي تحبط كل محاولات تفريق المسلمين وتغيّر قناعة الكفار في مدى نجاح خططهم لتفكيك المسلمين و تفريقهم و تدخل عليهم الرعب و الخوف من هذا الجمع الغفير الذي توحد في كل شيء رغم تفرق البلدان و تباين اللغات و اختلاف الألوان وتنوع الطبائع واللهجات .
يقول أحد المنصّرين عن مدى جدوى التنصير في البلاد الإسلامية : ( سيظل الإسلام صخرة عاتية تتحطم عليها سفن التبشير المسيحي ما دام للإسلام هذه الدعائم : القرآن و اجتماع الجمعة الأسبوعي و مؤتمر الحج السنوي ).
· جلاء التعتيم الاعلامي على المسلمين:
تأتي مدرسة الحج لتزيل العزلة الشعورية التي يعيشها المسلمون حيال قضاياهم و مشاكلهم و آمالهم و آلامهم و تبدد الحصار و التعتيم الإعلامي المفروض على المسلمين .
يأتي الحج فيلتقى المسلم بإخوانه المسلمين من جميع بقاع الأرض يعايشهم و يتحسس أخبارهم و يشاركهم همومهم و أفراحهم و أتراحهم فينقلها إلى إخوانه المسلمين فيتجاوبون معها هماً و أرقاً و يسعون جاهدين لنجدة إخوانهم و مد يد العون لهم
· إعلان لمحاربة العنف و الارهاب:
يعد الحج بمثابة تدريباً سنوياً لشحن الإنسان بالروح السلامية، فالمظهر متشح بالبياض، والكعبة أصبحت بيت الله الحرام، فيحرم ممارسة العنف بكل أشكاله وامتداداته، فلا جدال في الحج، الجدال بمعنى التنازع والتوتر، وينعم الجميع ببحيرة للسلام في أرض غير ذي زرع، ويأمن الطير والدواب والإنسان على أنفسهم من العدوان، بعد أن كان الناس يُتخطفون من حولهم، ويمتد السلام من النفس إلى سائر الكائنات الحية، ليعد تجربة سلمية سنوية لا تقبل الإلغاء أو التأجيل، للسلام الزماني المكاني، في البيت الحرام من خلال الأشهر الحرم.

الأحد، 25 ديسمبر، 2005

مصابيح الهدي في رحلة الحج المباركة


إعداد : أمل خيري.....

قال الله تعالى: ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر )
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم )
ولنعد بذاكرتنا للوراء لنعيش مع الصحابة و التابعين و نمضي معهم في رحلة الحج لنرى كيف حجوا و ماذا قالوا عن الحج، لنلتمس منهم القدوة الحسنة.

صور من حج الصحابة:

أبو بكر الصديق رضي الله عنه

روي جابر ( أنه حين رجع النبي صلى الله عليه وسلم من عمرة الجعرانة بعث أبا بكر على الحج. فقدمنا مكة فلما كان قبل التروية بيوم قام أبو بكر فخطب الناس فحدثهم عن مناسكهم حتى إذا فرغ قام علي فقرأ على الناس براءة حتى ختمها.
ثم خرجنا معه حتى إذا كان يوم عرفة قام أبو بكر فخطب الناس فحدثهم عن مناسكهم حتى إذا فرغ قام علي فقرأ على الناس براءة حتى ختمها.
ثم كان يوم النحر فأفضنا فلما رجع أبو بكر خطب الناس فحدثهم عن إفاضتهم وعن نحرهم وعن مناسكهم فلما فرغ قام علي فقرأ على الناس براءة حتى ختمها.
فلما كان يوم النفر الأول قام أبو بكر فخطب الناس فحدثهم كيف ينفرون وكيف يرمون فعلمهم مناسكهم فلما فرغ قام علي فقرأ براءة على الناس حتى ختمها ) .

عمر بن الخطاب رضي الله عنه

يروى عنه أنه قال يوماً وهو بطريق مكة : تشعثون وتغبرون وتتفلون وتضحون لا تريدون بذلك شيئاً من عرض الدنيا , ما نعلم سفراً خيراً من هذا . يعني : الحج .

عبد الله بن عمر رضي الله عنهما

قال عنه مجاهد : صحبت ابن عمر في السفر لأخدمه فكان يخدمني .
وقال رجل لابن عمر : ما أكثر الحاج فقال ابن عمر : ما أقلهم ، ثم رأى رجلا على بعير على رحل رث خطامه حبل فقال : لعل هذا .
وقال ابن عمر لرجل رآه قد استظل في إحرامه : اضح لمن أحرمت له أي ابرز للضحى وهو حر الشمس .
وعن عبد الله بن عمر أنه استلم الحجر ثم قبل يده , وقال : ما تركته منذ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبله .

حكيم بن حزام


كان حكيم بن حزام رضي الله عنه - يقف بعرفة ومعه مائة بدنة مقلدة , ومائة رقبة فيعتق رقيقه فيضج الناس بالبكاء والدعاء , يقولون : ربنا هذا عبدك قد أعتق عبيده ونحن عبيدك فأعتقنا .

صور من حج التابعين:

علي بن الحسين


حفيد النبي صلى الله عليه وسلم ، يحكي عنه سفيان بن عيينة فيقول: حج علي بن الحسين رضي الله عنهما فلما أحرم واستوت به راحلته اصفر لونه وانتفض ووقعت عليه الرعدة ولم يستطع أن يلبي فقيل له: لم لا تلبي فقال: أخشى أن يقال لي لا لبيك ولا سعديك. فلما لبى غشي عليه ووقع عن راحلته فلم يزل يعتريه ذلك حتى قضى حجه.

جعفر الصادق


ذكر عن مالك بن أنس رحمه الله تعالى قال : صحبت جعفر الصادق , فلما أراد أن يلبي تغير وجهه وارتعدت فرائصه ; فقلت : ما لك يا بن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟, فقال : أردت أن ألبي . قلت : فما يوقفك؟ قال : أخاف أن أسمع غير الجواب .

عبد الله بن المبارك


كان ابن المبارك يطعم أصحابه في الأسفار أطيب الطعام وهو صائم , وكان إذا أراد الحج من بلده ( مَرو ) جمع أصحابه وقال من يريد منكم الحج؟
فيأخذ منهم نفقاتهم فيضعها عنده في صندوق , ويقفل عليه ثم يحملهم وينفق عليهم أوسع النفقة , ويطعمهم أطيب الطعام , ثم يشتري لهم من مكة ما يريدون من الهدايا والتحف , ثم يرجع بهم إلى بلده , فإذا وصلوا صنع لهم طعاما ثم جمعهم عليه , ودعا بالصندوق الذي فيه نفقاتهم فرد إلى كل واحد نفقته .

محمد بن واسع


كان أبو بكر محمد بن واسع - زين القراء - يصلي في طريق مكة ليله أجمع في محمله , يومئ إيماء ويأمر حاديه أن يرفع صوته خلفه حتى يشغل عنه بسماع صوت الحادي فلا يتفطن له .

سفيان الثوري


قال ابن المبارك : جئت إلى سفيان الثوري عشية عرفة وهو جاث على ركبتيه وعيناه تهملان , فقلت له : من أسوأ هذا الجمع حالا؟ . قال : الذي يظن أن الله لا يغفر لهم .

المغيرة بن الحكيم الصنعاني


كان المغيرة بن الحكيم الصنعاني يحج من اليمن ماشيا , وكان له ورد بالليل يقرأ فيه كل ليلة ثلث القرآن , فيقف فيصلي حتى يفرغ من ورده , ثم يلحق بالركب متى لحق بهم , فربما لم يلحقهم إلا في آخر النهار .

إبراهيم بن أدهم


يروى عنه أن قوما رافقوه في السفر فانتهى بهم المكان إلى مسجد مهجور ليس له باب والليلة شاتية , فانتظر إبراهيم حتى نام إخوانه , ثم قام مقام الباب وسد البرد عنهم بجسده إلى الصباح .
وحج إبراهيم بن أدهم مرة مع جماعة من أصحابه فشرط عليهم في ابتداء السفر أن لا يتكلم أحدهم إلا لله تعالى , ولا ينظر إلا لله , فلما وصلوا وطافوا بالبيت رأوا جماعة من أهل خراسان في الطواف , معهم غلام جميل قد فتن الناس بالنظر إليه , فجعل إبراهيم يسارقه النظر ويبكي . فقال له بعض أصحابه : يا أبا إسحاق , ألم تقل لنا : لا ننظر إلا لله تعالى . فقال : ويحك , هذا ولدي وهؤلاء خدمي وحشمي .

بهيم العجلي


ترافق بهيم العجلي وكان من العابدين البكائين , ورجل تاجر موسر في الحج , فلما كان يوم خروجهم للسفر بكى بهيم العجلي حتى قطرت دموعه على صدره , ثم قطرت على الأرض . وقال : ذكرت بهذه الرحلة , الرحلة إلى الله , ثم علا صوته بالنحيب , فكره رفيقه التاجر منه ذلك , وخشي أن يتنغص عليه سفره معه بكثرة بكائه .
فلما قدما من الحج جاء الرجل الذي رافق بينهما إليه ليسلم عليهما فبدأ بالتاجر فسلم عليه وسأله عن حاله مع بهيم فقال له : والله ما ظننت أن في هذا الخلق مثله , كان والله يتفضل عليّ في النفقة وهو معسر وأنا موسر , ويتفضل عليّ في الخدمة وهو شيخ ضعيف وأنا شاب , ويطبخ لي وهو صائم وأنا مفطر .
فسأله عما كان يكرهه من كثرة بكائه فقال : والله ألفت ذلك البكاء , وأشرب حبه قلبي حتى كنت أساعده عليه حتى تأذى بنا الرفقة , ثم ألفوا ذلك فجعلوا إذا سمعونا نبكي بكوا , ويقول بعضهم لبعض : ما الذي جعلهما أولى بالبكاء منا والمصير واحد , فجعلوا والله يبكون ونبكي .

علي بن الموفق


يقول علي بن الموفق: حججت ستين حجة, فلما كان بعد ذلك جلست في الحجر أفكر في حالي, وكثرة تردادي إلى ذلك المكان, ولا أدري هل قبل مني حجي أم رُد, ثم نمت فرأيت في منامي قائلا يقول لي: هل تدعو إلى بيتك إلا من تحب, قال: فاستيقظت وقد سري عني.

مسروق بن الأجدع

روي أن مسروق بن الأجدع الهمداني الفقيه العابد صاحب ابن مسعود كان يصلي حتى تورم قدماه. وحج فما نام إلا ساجداً.
قال أبو همام أبو ضمرة عن العلاء بن هارون قال: سمعته يقول: حج مسروق فما افترش إلا جبهته حتى انصرف.

الفضيل بن عياض


عابد الحرمين . يروى عنه أنه وقف بعرفة والناس يدعون , وهو يبكي بكاء الثكلى المحترقة , قد حال البكاء بينه وبين الدعاء , فلما كادت الشمس أن تغرب رفع رأسه إلى السماء وقال : واسوءتاه منك وإن عفوت .
وقال شعيب بن حرب: بينا أنا أطوف بالبيت؛ إذا رجل يشد ثوبي من خلفي، فالتفت فإذا بالفضيل بن عياض، فقال: لو شفع في وفيك أهل السماء؛ كنا أهلا أن لا يشفع فينا، قال شعيب: ولم أكن رأيته قبل ذلك بسنة، قال: فكسرني، وتمنيت أني لم أكن رأيته.
وروي عن الفضيل أنه نظر إلى تسبيح الناس وبكائهم عشية عرفة فقال : أرأيتم لو أن هؤلاء صاروا إلى رجل فسألوه دانقا ; يعني : سدس درهم , أكان يردهم؟ قالوا لا . قال : والله للمغفرة عند الله أهون من إجابة رجل لهم بدانق .
أبو مسلم الخرساني
كان أبومسلم الخرساني قد خرج للحج ومعه ما يقارب عشرة آلاف من المرافقين، وكان عندما ينزل ينحر الابل والأغنام ويحفر الآبار ويطعم الناس.، ويعطي العطايا.

الإمام الفقيه أبو الحكم المنذر ابن سعيد البلوطي
يقول ابنه عنه : أنه خرج للحج إلى مكة المكرمة مع رفقة من أهل الأندلس، فلما كانوا في عرض الصحراء تاهوا في الطريق وضلوا، ولم يكن معهم طعام ولا شراب حتى بلغ بهم العطش مبلغه، وقربت منهم المنية، قال: فأووا إلى كهف في الجبل ينتظرون الموت، فوضع المنذر بن سعيد رأسه على طرف الجبل فوجد إلى جواره صخرة ناتئة مرتفعة، وعالجها بيده فنـزعها ففار الماء، فشربوا عن آخرهم، وأنقذهم لله عز وجل من الموت عطشاً.
أخي الحاج أرأيت كيف حج هؤلاء؟ و الآن بعد أن تأهبت لهذه الرحلة المباركة كيف سيكون حجك؟ و من سيكون قدوتك من هؤلاء؟

ــــــــــــــ
المراجع:

أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير
الاصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني
موقع www.tohajj.com

السبت، 24 ديسمبر، 2005

خطبة الوداع أول اعلان عالمي لحقوق الإنسان

بقلم: أمل خيري.....

( ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نعمتي وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلاسْلاَمَ دِيناً )
نزلت هذه الآية الكريمة في حجة الوداع في السنة العاشرة من الهجرة في نفس اليوم الذي خطب فيه عليه الصلاة والسلام خطبة جامعة في موقف عرفة أرسى فيها قواعد الإسلام، وهدم مبادئ الجاهلية، وعظَّم حرمات المسلمين. خطب الناس وودعهم، بعد أن استقرَّ التشريع، وكمل الدين، وتمت النعمة، ورضي الله هذا الإسلام ديناً للإنسانية كلها.
لقد كانت خطبة الوداع لقاءً رائعا بين أمة ورسولها؛ كان لقاء توصية ووداع. توصيةَ رسول لأمته، لخص لهم فيه أحكام دينهم ومقاصده الأساسية في كلمة جامعة مانعة، خاطب بها صحابته والأجيال من بعدهم، بل خاطب البشرية عامة، بعد أن أدى الأمانة وبلَّغ الرسالة ونصح للأمة في أمر دينها ودنياها.
فلقد أرسى فيها مبادئ الرحمة والإنسانية، وأرسى دعائم السلم والسلام، وأقام أواصر المحبة والأخوة.

و إذا كان البعض يتغنى بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في العاشر من شهر ديسمبر 1948 باعتباره أول إعلان يصدر عن هيئة عالمية يشتمل على بنود لإقرار حقوق الإنسان فإن هذا يعد من قبيل المغالطة فالمتأمل في خطبة الوداع التي ألقاها رسول البشرية منذ أكثر من أربعة عشر قرنا يجدها بمثابة الإعلان العالمي الأول لحقوق الإنسان.
الذي تحدد في عدة بنود منها :
1. حرمة سفك الدماء:

فالمبدأ الأول الذي أرساه الرسول الكريم في خطبته هو حرمة سفك الدماء بغير حق، وفي هذا يقول عليه الصلاة والسلام: ( أيها الناس، إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ) فقد نادى هذا النبي العظيم بحقوق الإنسان، وأنه لابد أن يكون محترمًا، له مكانته بين الناس.
و قد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه نظر إلى الكعبة وقال: "ما أعظمك، وما أشد حرمتك، والذي نفسي بيده، للمؤمن أشد حرمة عند الله منك" فأين أمة الإسلام اليوم من تطبيق هذا المبدأ، وقد أخذ بعضها برقاب بعض، وتسلط القوي فيها على الضعيف.

2. حرمة مال الإنسان:
فكما حرم سفك الدماء فقد حرم سلب المال بغير وجه حق فقال ( إنما المؤمنون إخوة و لا يحل لامرئ مال أخيه إلا عن طيب نفس منه ) لذا حض على أداء الأمانات إلى أهلها فقد قال ( فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها ) كما أنه حرم استغلال الإنسان لحاجة و فقر أخيه فقال ( و إن كل ربا موضوع ) حيث كانت الربا من موبقات الجاهلية المتأصلة التي يستغل فيها الأغنياء حاجة الفقراء.
كما انه حرم حرمان الوارث من نصيبه فقال ( أيها الناس إن الله قد قسم لكل وارث نصيبه من الميراث ) و حفظا لحقوق الوارثين منع الوصية بأكثر من الثلث أو لمستحق للميراث ( و لا تجوز لوارث وصية و لا تجوز وصية في أكثر من الثلث )

3. لا محاباة و لا تفضيل:
فقد كان رسول الله صريحا في عباراته التي تقطع على المتشككين فكرهم حين يعتقد البعض أن الرسول الكريم يستثني أقاربه من التكليفات الإلهية بل انه بلغ قمة النقاء و العدل حين بدأ بأقاربه و ذوي رحمه فقال ( إن ربا الجاهلية موضوع وإن أول ربا أبدأ به ربا عمي العباس بن عبد المطلب ، وإن دماء الجاهلية موضوع، وإن أول دم أبدأ أضع دم عامر ابن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب).
4. و لكم في القصاص حياة:
فقد عالجت الخطبة قضية خطيرة ألا و هي حفظ النفوس وصيانة الدماء من خلال حكم القصاص في النفس والجراحات، و الذي كان من حكمه التشريعية: زجر المجرمين عن العدوان.
وقد عجزت الأمم المعاصرة بتقدمها وتقنية وسائلها أن توقف سيل الجرائم، وإزهاق النفوس، بل إننا نرى قرى بأكملها في صعيد مصر تتفشى فيها عادة مذمومة و هي الأخذ بالثأر ولكن الرسول قد حسم الأمر بالقصاص العادل وفق الآية الكريمة: (وَلَكُمْ فِي ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ يا أولي الألباب). إن في القصاص حياة حين يكفُّ من يَهمُّ بالجريمة عن الإجرام، وفي القصاص حياةٌ حين تشفى صدور أولياء القتيل من الثأر الذي لم يكن يقف عند حدٍّ لا في القديم ولا في الحديث. ثأرٌ مثيرٌ للأحقاد العائلية، والعصبيات القبلية، يتوارثه الأجيال جيلاً بعد جيلٍ، لا تكفُّ معه الدماء عن المسيل.
ويأتي حسمٌ عمليٌّ ومباشرة تطبيقية من النبي في هذا الموقف العظيم، وفي إلغاء حكم جاهلي في مسألة الثأر كما رأينا أنه بدأ بوضع دم ابن ربيعة بن الحارث.
كما أنه فرق في الخطبة بين القتل العمد و القتل الخطأ ووضح لكل منهما حكمه فقال ( و العمد قود و شبه العمد ما قتل بالعصا و الحجر و فيه مائة بعير فمن زاد فهو من أهل الجاهلية )
و حذر من الانقياد وراء الشيطان الذي يريد إيقاع العداوة و البغضاء بين المسلمين فقال ( ألا إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون، ولكن في التحريش بينهم ) لذا حذر من الانقياد وراء الفتن فقال ( فلا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض )
5. إعلان حقوق المرأة:
فقد أعلن فيها حقوق المرأة، وأنها إنسانة لها شأنها في المجتمع، فهي تمثل نصف الأمة، ثم هي تلد النصف الآخر، فهي أمة كاملة.
ففي خطبته صلى الله عليه وسلم كانت وصيته بالنساء خيرًا ( واستوصوا بالنساء خيرًا) ما أروعها من وصية، وما أحرى بالإنسانية اليوم أن تلتزم بها وتهتدي بهديها، بعد أن أذاقت المرأة أشد العذاب - تحت شعار حرية المرأة - ودفعت بها إلى مهاوي الذل والرذيلة، وجردتها من كل معاني الكرامة والشرف، تحت شعارات مزيفة، لا تمت إلى الحقيقة بصلة.

فلقد جهل أصحاب تلك الشعارات بل تجاهلوا الفرق بين كرامة المرأة وحقوقها الطبيعية التي كفلها لها شرع الله، وما نادوا به من شعارات تطالب بحرية المرأة.
فهي كإنسانة لا تفترق عن الرجل و في الحقوق أيضا (أيها الناس، إن لكم على نسائكم حقًّا، ولهن عليكم حقًّا، لكم عليهن ألا يُوطئن فرُشكم أحدًا تكرهونه، وعليهن ألا يأتين بفاحشة مبينة)
ثم كان الأمر بالترفق بهن و القضاء على كل أشكال العنف و القهر التي كانت تمارس ضد المرأة ( فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربًا غير مبرِّح ) . فإن إصلاح عوج المرأة راجع إلى زوجها؛ ليمنع العوج والنشوز، وليعيد الاستقرار إلى جوانب البيت في معالجة داخلية.
ثم حدد حقوق الزوجة على زوجها في وجوب الإنفاق عليها و كسوتها مع معاملتها بالمعروف ( فإن انتهين فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف، واستوصوا بالنساء خيرًا، فإنهن عندكم عوانٍ لا يملكن لأنفسهن شيئًا، وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله)
و المتأمل في مواريث العرب والجاهلية قبل الإسلام يجد أنها احتقرت المرأة ، بل لعلها رأت أنها شرٌ لابد منه. وإذا كانت مواريث الجاهلية قد جعلت المرأة في خلفية الصورة و نظرت إليها على أنها شؤم و عار، فإن مسلك التقدم المعاصر قد جعلها مصيدةً لكل الآثام، ولكنَّ هدي النبي الكريم أعطى كل ذي حق حقه، وحفظ لكلٍّ نصيبه.
كما انه حمى حق المرأة و الطفل و الأسرة كلها بتقريره قاعدة (الولد للفراش ) ليحافظ على الأسرة الطاهرة النقية المتماسكة.
6. القضاء على أشكال التمييز:
فقد أعلن الرسول الكريم أن الناس متساوون في التكاليف حقوقاً وواجباتٍ، لا فرق بين عربيٍ ولا عجمي إلا بالتقوى، لا تفاضل في نسب، ولا تمايز في لون، فالنزاعات العنصرية والنعرات الوطنية لا يعتد بها الإسلام فالكل سواسية أمام الله ففي الإسلام لا فرق بين أبيض، ولا أسود، ولا أحمر؛ و لا يوجد نسب، ولا مال، ولا جاه الكل سواء أمام الله ( أيها الناس إن ربكم واحد و إن أباكم واحد كلكم لآدم و آدم من تراب أكرمكم عند الله اتقاكم ليس لعربي فضل على أعجمي إلا بالتقوى )
و هو بهذا الإعلان قد سبق بنود إعلان الأمم المتحدة التي منها :
· يولد جميع الناس أحرارًا متساوين في الكرامة والحقوق.
· لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين..........

فما الذي أضافه هذا الإعلان ؟ سوى انه حبر على ورق و أن الدول التي أقرت هذا الإعلان هي أكثر الدول انتهاكا لأبسط حقوق الإنسان أما الرسول الكريم فهو الذي أعلن حقوق الإنسان و احترمها و طبقها حتى على ذوي رحمه .
و بالفعل كانت خطبة الوداع أول إعلان و أول ميثاق عالمي لحقوق الإنسان.

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2005

في واحة الحرمين جولة في الأراضي المقدسة

اعداد: أمل خيري....
عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تشد الرحـال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هـذا، والمسجد الأقصى).
و في رحاب الحرمين الشريفين نتجول سريعا نتعرف على أهم المعالم التاريخية و الجغرافية فيهما.
في واحة الحرم المكي
قال صلى الله عليه وآله وسلم : (إن مكة هي أحب بلاد الله إلى الله) .
مكة المكرمة مدينة قديمة و لها جذور عميقة في التاريخ و لقد ورد اسم مكة بلفظ بكة في قوله تعالي في سورة آل عمران ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا و هدي للعالمين) .

و تقع مدينة مكة المكرمة على السفوح الدنيا لجبال السروات ، فهي تمثل نقطة التقاء بين تهامة وجبال السروات ، وبذلك فهي تقع في غرب شبة الجزيرة العربية على بعد75 كم شرق البحر الأحمر.على دائرة عرض،19, 25،21 شمالا و خط طول 26، 59، 39 شرقاً وترتفع عن سطح الأرض بمقدار 300 متر عن سطح البحر.
التضاريس :
تضاريس مكة المكرمة عبارة عن مرتفعات جبلية ذات تركيب جرانيتي ويتراوح ارتفاعها ما بين 20. 1912 متر فوق سطح البحر و تقع مكة المكرمة على سفوح هذه الجبال.
المناخ:
تقع مكة المكرمة ضمن المنطقة المدارية الشمالية لذا فان درجة الحرارة ترتفع بها في الصيف و في الشتاء دافئ، و أمطارها قليلة و غير منتظمة و رياحها تكون في الشتاء شمالية غربية، و في الصيف شمالية شرقية جافة.
معالم مكة:
1.

الكعبة المشرفة:
تعد الكعبة المشرفة أقدم مكان للعبادة في الأرض، حيث اختارها الله جلت حكمته مكانا ً لبيته المحرم، أول بيت وضع للناس على هذه البسيطة، يقول الله تعالى : " إِنَ أَوَلَ بَيتِ وُضِعَ لِلنَاِس لَلذِي بِبَكَةَ مُبَارَكاً وَهُدًى للِعَالَمِينَ "
2. المسجد الحرام بمكة المكرمة:
في عهد الخليفة عمر بن الخطاب قام بتوسعة المسجد الحرام بحوالي ( ألف وخمسمائة متر مربع )، أما في عهد الخليفة عثمان بن عفان فقد أصبحت المساحة الكلية للمسجد الحرام 4482 متراَ بزيادة تعادل 25٪ من مساحته السابقة.
ثم جاء التجديد في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان الذي أمر بتجديد سقف المسجد الحرام ، وأمر بإضاءة الصفا والمروة، ووضع مصابيح تنير هذا الطريق.
و توالت التوسيعات حتى قامت المملكة العربية السعودية بإضافة توسعات للمسجد الحرام في عهد الملك عبد العزيز آل سعود 1375هـ ـ 1396هـ، كما أضيفت توسعة ضخمة للمسجد الحرام في عهد الملك فهد بن عبد العزيز شملت الساحات الخارجية، بحيث أصبحت المساحة الإجمالية للمسجد الحرام بعد التوسعة الأخيرة 361 ألف متر مربع.
3. ماء زمزم:
ماء زمزم ماء نقي صافي طاهر، لا لون و لا رائحة له، و لا يوجد فيه جرثومة واحدة و قد تأكد ذلك بعد دراسة لماء زمزم و تحاليل كيماوية لها و معالجتها بالأشعة الفوق البنفسجية. كما أنها تحتوي على مركبات الكلور التي تعمل على إبادة الجراثيم.
تسمية ماء زمزم:
قيل إن ماء زمزم سميت بـ “زمزم” لكثرة مائها ، وقيل إن هاجر رضي الله عنها، قالت عندما انفجر ماء زمزم : زم زم ، أي أزد و أكثر. و قد قيل إنها سميت بذلك لأن الفرس كانت تأتي عند زمزم و تزمزم عندها. فيقال زمزم للماء الكثير.
و عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، فيه طعام الطعم، وشفاء السقم"
فضل وخصائص ماء زمزم :
· ماء زمزم عين من عيون الجنة .
· ماء زمزم أولى الثمرات التي أعطاها الله لخليله إبراهيم عليه السلام .
· ماء زمزم سبب لعمران وحياة مكة المكرمة .
الدعاء عند شرب ماء زمزم:
ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يقول عند شرب ماء زمزم اللهم اجعله علما نافعا ورزقا واسعا وشفاء من كل داء
4. كسوة الكعبة:
الكسوة الشريفة من أهم مظاهر التبجيل والتشريف لبيت الله الحرام، ويرتبط تاريخ الكسوة بتاريخ الكعبة نفسها؛ لذلك اهتم المسلمون بكسوة الكعبة المشرفة، وصناعتها، والإبداع فيها، وتسابقوا لهذا الشرف العظيم حتى جعلوا يوم تبديلها من كل عام احتفالاً مهيباً لا نظير له.
كسوة الكعبة قبل الإسلام:
من الثابت تاريخيًّا أن أول مَن كساها هو "تبع أبي كرب أسعد" ملك حمير سنة 220 قبل الهجرة بعد عودته لغزوة يثرب.
ثم انفردت قريش بشرف كسوة الكعبة وما زالت قريش تقوم بكسوة الكعبة حتى زمن "أبي ربيعة بن المغيرة المخزومي" وكان من الأثرياء، فقال لقريش: أنا أكسو الكعبة وحدي عامًا وجميع قريش عامًا، فوافقت قريش، وسمي بذلك "العدل"؛ لأنه عدل بفعله قريشًا كلها.
كسوة الكعبة بعد الإسلام:
لم يتح لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- كسوة الكعبة إلا بعد فتح مكة، فكساها هو وأبو بكر الصديق بالثياب اليمنية، ثم كساها عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان "القباطي المصرية"، وهي أثواب بيضاء، رقيقة كانت تُصنَع في مصر.
ولقد حظيت مصر بشرف صناعة كسوة الكعبة منذ أيام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنهو في عهد الفاطميين تأسست دار كسوة الكعبة بحي "الخرنفش" عام 1233هـ، وهو حي عريق يقع عند التقاء شارع بين الصورين وميدان باب الشعرية، وما زالت هذه الدار قائمة حتى الآن، وتحتفظ بآخر كسوة صنعت للكعبة المشرفة داخلها، واستمر العمل في دار الخرنفش حتى عام 1962 ميلادية؛ إذ توقفت مصر عن إرسال كسوة الكعبة لما تولت المملكة العربية السعودية شرف صناعتها.
المحمل الشريف:
تشير كلمة المحمل إلى إرسال كسوة الكعبة إلى مكة ، ومن ثم فالكسوة "تُحمل إلى مكة ، ومن كانت التسمية.
وقد استحدث في عصر المماليك خروج المحمل مرتين فيما يعرف "بدوران المحمل" مرة في شهر رجب والثانية في شوال.
5 - الصفا والمروة:
أما الصفا: فحجـر أزرق عظيم في أصل جبل أبي قبيس، قد كسر بدرج إلـى آخر موضع الوقوف، وأكثر ما ينتهي الناس منها إلى اثنتي عشر درجة أو نحوها.
وأما المروة: أيضا فحجر عظيم إلى أصل جبل متصل بجبل قـعيقـعان كان قـد انقسم على جـزأين، وللبيت بينهما فرجة يبين منها درج عليها إلى آخر الوقوف.
في واحة الحرم المدني
تقع المدينة المنورة وسط الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية بين خط الطول 36 , 39ْ وخط العرض 28 , 24ْ.
وترتفع عن سطح البحر 625 متراً تقريباً، وتبعد عن مكة المكرمة 430 كم شمالاً، كما تبعد عن شاطئ البحر بخط مستقيم 150 كم، وأقرب الموانئ منها ميناء ينبع البحر الذي يقع في الجهة الغربية الجنوبية منها، ويبعد عنها 220 كم، وتبعد عن عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض 980 كم.و تبلغ مساحتها 589 كم2 تقريباً،
المناخ :
يعتبر المناخ في المدينة المنورة بشكل عام جافاً، ويتميز بدرجات حرارة عالية وتسقط معظم الأمطار في الشتاء ونادراً ما تسقط الأمطار في فصل الصيف.
وتهب على المدينة عادة رياح جنوبية غربية، وهي في الغالب حارة جافة.
معالم المدينة المنورة
1- المسجد النبوي
يعد المسجد النبوي الشريف أهم معالم المدينة المنورة، وثاني مسجد تشد إليه الرحال. فقد اختار موقعه رسول الله صلى الله عليه وسلم، إثر وصوله إلى المدينة مهاجراً، وشارك في بنائه بيديه الشريفتين مع أصحابه رضوان الله عليهم، وصار مقر قيادته، وقيادة الخلفاء الراشدين من بعده، ومنذ ذلك التاريخ وهو يؤدي رسالته موقعاً متميزاً للعبادة، ومدرسة للعلم والمعرفة ومنطلقاً للدعوة، وظل يتسع ويزداد، ويتبارى الملوك والأمراء والحكام في توسعته وزيادته حتى آل إلى ما هو عليه الآن 1419هـ، عند توسعته التوسعة السعودية الثانية ـ توسعة خادم الحرمين الشريفين. وقد وردت في فضائل المسجد الشريف أحاديث نبوية كثيرة تبين أهميته ومكانته العظيمة بين كافة مساجد الإسلام، ووردت هذه الأحاديث في معظم كتب الحديث والتاريخ في باب الحديث عن المدينة المنورة، وعن المسجد النبوي بشكل خاص، ومن هذه الأحاديث:
( صلاة في مـسجـدي هذا أفضل من ألف صـلاة فيـما سواه إلا المسجد الحرام )
2 - بيوت النبي صلى الله عليه وسلم
قال السـهيلي: كـان بيوت النبي تسعـة، بعضـها من جريد مطين بالطين، وسقفها جريد، وبعضها من حجارة مرضومة بعضها على بعض، مسقفة بالجريد أيضا.
3-مسجد قباء
مسجد قباء هو أول مسجد بني في الإسلام، فقد خطه الرسول صلى الله عليه وسلم بيده عندما وصل المدينة مهاجراً من مكة، وشارك في وضع أحجاره الأولى ثم أكمله الصحابة، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقصده بين الحين والآخر ليصلي فيه، ويختار أيام السبت غالباً، ويحض على زيارته . وقد جاء في الحديث (من تطهر في بيته وأتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة فله أجر عمرة) وفي حديث آخر (من خرج حتى يأتي هذا المسجد ـ يعني مسجد قباء ـ فصلى فيه كان كعدل عمرة) .
4 - بقيع الغرقد
وهو مدفن أهل المدينة النبوية، وفيها تدافن أكثر أهل المدينة،
وقال الخليل: البقيع من الأرض موضع فيه أروم وبه سمي بقيع الغـرقد، والغرقد، شجـر كان ينبت هناك، والبقيع يلي باب المدينة الذي في جهة الشرق الذي وراء دار عثمان بن عفان، ومنه نخرج إلى البقيع.

الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2005

لحظة من فضلك .... هل أعددت الزاد قبل أن تدعو إلى الله ؟


( 2 ) القرآن الكريم

أمل خيري


- بعد لقائي السابق مع شيخي الكريم و حديثه عن الصلاة و معانيها عدت لنفسي محاولا أن أضع كل ما ذكره أمام عيني و حاولت أن أعيش مع الصلاة بروحي و قلبي و عقلي فأحسست أن روحي بدأت تحلق في السماء حتى أني أصبحت أرى الدنيا بمنظار كبير و نظرت للمدعوين أمامي بنظرة إشفاق كأني والد رحيم بأبنائه يحاول انتشالهم من هوة كادوا يسقطون فيها فعدت لشيخي أستزيده من حديثه العذب فقد وعدني أن يحدثني عن القرآن الكريم و كيف يمكن أن يزود الداعية بزاد روحي يعينه على مشاق دعوته.

** أهل القرآن:

- قلت لشيخي: حدثني عن فضل القرآن و أهميته؟

- قال الشيخ: إن القرآن الكريم هو نور العيون و شفاء الصدور و هدي النفس ألم تسمع معي قوله تعالى : ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً ) و كذلك قوله تعالى ( يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نوراً مبينا ) كما أن رسول الله أثنى على أهل القرآن فقال صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله : من هم ؟ قال : هم أهل القرآن أهل الله وخاصته ) .

- فقلت لشيخي :و هل قراءة القرآن في حد ذاتها هي التي تمد الداعية بالزاد؟

- فقال الشيخ: ليست كل قراءة يا بني ، ألم تسمع معي ما حدث به زياد بن لبيد الأنصاري حيث قال ذكر النبي شيئا فقال : " و ذاك عند ذهاب العلم " قلنا يا رسول الله كيف يذهب العلم و نحن قرأنا القرآن و نقرئه أبناءنا و أبناؤنا يقرئون أبناءهم؟ فقال : ثكلتك أمك يا بن لبيد إن كنت لأراك من أفقه رجل في المدينة أوليس هذه اليهود و النصارى بأيديهم التوراة و الإنجيل و لا ينتفعون مما فيهما بشيء ؟ "

- قلت لشيخي : أتقصد أنه يجب القراءة بتفكر و تدبر ؟

- قال: نعم فقد قال الله تعالى ( كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته و ليتذكر أولو الألباب)

و آفة المسلمين اليوم أنهم فصلوا بين التلاوة و التدبر فأصبح المسلم يقرأ لمجرد التبرك و كما يقول الشيخ الغزالي لقد كان الأولون يقرأون القرآن فيرتفعون إلى مستواه أما نحن فنشده إلى مستوانا.

** مظاهر تأثر المشركين بالقرآن:

- سألت شيخي : و هل لتلاوة القرآن بتدبر أثر في إمداد الداعية بزاد روحي؟

- قال: لن تدرك ذلك إلا إذا رأيت مظاهر تأثير القرآن في نفوس أعدائه قبل أوليائه.

- قلت : كيف؟ و هل كان للقرآن تأثير على أعدائه؟

- قال: بلى فإن المشركين مع حربهم له ، ونفورهم مما جاء به كانوا يخرجون في جنح الليل البهيم يستمعون إليه والمسلمون يرتلونه في بيوتهم فهل ذاك إلا لأنه استولى على مشاعرهم ، ولكن أبى عليهم عنادهم وكبرهم وكراهتهم للحق أن يؤمنوا به ( بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون )كما أنهم ذعروا ذعرا شديدا من قوة تأثيره ونفوذه إلى النفوس على رغم صدهم عنه واضطهادهم لمن أذعن له ، فتواصوا على ألا يسمعوه ، وتعاهدوا على أن يلغوا فيه إذا سمعوه ( وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون ).

** حال السلف مع القرآن :

- قلت : وماذا عن مظاهر تأثيره في نفوس صحابة رسول الله؟

- قال : من مظاهر تأثير القرآن في نفوس الصحابة :

تنافسهم في حفظه وقراءته في الصلاة وفي غير الصلاة و تهجدهم به في الأسحار. وكان التفاضل بينهم بمقدار ما يحفظ أحدهم من القرآن . وكانت المرأة ترضى بل تغتبط أن يكون مهرها سورة يعلمها إياها زوجها من القرآن ،إضافة إلى عملهم به وتنفيذهم لتعاليمه ، في كل شأن من شؤونهم ، حتى صهرهم القرآن في بوتقته وأخرجهم للعالم خلقا آخر مستقيم العقيدة قويم العبادة طاهر العادة كريم الخلق، كما رأينا استبسالهم في نشر القرآن والدفاع عنه و ليس أدل على ذلك من النجاح الباهر الذي أحرزه القرآن الكريم في هداية العالم في زمن قصير جدا .

- قلت لشيخي هل لك أن تحدثني عن بعض أحوال السلف عند تلاوة القرآن؟

- قال :عن عبدالله بن عروة ببن الزبير : قلت لجدتي أسماء بنت أبي بكر كيف كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سمعوا القرآن ؟ قالت : ( تدمع أعينهم وتقشعر جلودهم كما نعتهم الله )

و قال محمد بن حجادة : قلت لأم ولد الحسن البصري ما رأيت منه - أي الحسن البصري - فقالت : رأيته فتح المصحف ، فرأيت عينيه تسيلان وشفتيه لا تتحركان .

** برنامج عملي لتدبر القرآن:

- سألت شيخي و لكن كيف وصل السلف لهذا الحال و هل نستطيع نحن أن نصل لما وصلوا إليه؟

- قال الشيخ: يقول ابن القيم:

(إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته و سماعه و ألق سمعك و احضر حضور من يخاطبه به من تكلم به سبحانه منه إليه فإنه خطاب منه لك على لسان رسوله ( إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع و هو شهيد ) )

- قاطعت شيخي قائلا : اعذرني شيخي فأنا شخص عملي أميل للجوانب التطبيقية فهل أجد برنامجا عمليا يجعل قلبي حاضرا عند تلاوة القرآن ؟

- تبسم الشيخ و قال : و أنا أيضا شخص عملي لذا سأدلك على الطريق فأنصت يرحمك الله.

اعلم أن لتلاوة القرآن آداب قلبية و أخرى ظاهرية.

أما الآداب القلبية فهي :


1 - الإخلاص لله في قراءته بأن يقصد بها رضا الله وثوابه ويستحضر عظمة منزل القرآن في القلب ،فكلما عظم الله في قلبك وخافه قلبك وأحبه كلما عظم القرآن لديك .


2 - التوبة والابتعاد عن المعاصي ،خاصة سماع الغناء والموسيقى وآلات الطرب واللهو التي تصد القلوب عن القرآن وتفهمه والتأثر به .


3 - أن يتفاعل قلبه مع كل آية بما يليق بها فيتأمل في معاني أسماء الله وصفاته حسب فهم السلف ويتأسى بأحوال الأنبياء والصالحين ويعتبر بأحوال المكذبين .. وهكذا .


4 - التأثر فيتجاوب مع كل آية يتلوها فعند الوعيد يتضاءل خيفة ، وعند الوعد يستبشر فرحا ويشتاق للجنة عند وصفها ، ويرتعد من النار عند ذكرها .


أما الآداب الظاهرية :


1- فيستحب أن يتطهر ويتوضأ قبل القراءة لما روى أن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يمس القرآن إلا طاهر ( وينظف فمه بالسواك لأنه طريق القرآن.


2 - أن يستقبل القبلة عند قراءته لأنها أشرف الجهات.


3 - أن يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم.


4 - أن يتعاهد القراءة بالمواظبة على قراءته وعدم تعريضه للهجر .


5 - عدم قطع القراءة بكلام لا فائدة فيه واجتناب الضحك واللغط والحديث إلا كلاما يضطر إليه .


6 - أن يحسن صوته بالقرآن ما استطاع( زينوا القرآن بأصواتكم )، فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حُسنا وأن يرتل قراءته وقد اتفق العلماء على استحباب الترتيل (ورتل القرآن ترتيلا ) و قال رسول الله ( اقرأوا القرآن بلحنٍ حزين فانه نزل بالحزن).


7 - أن يحترم المصحف فلا يضعه على الأرض ولا يضع فوقه شيئاً ولا يرمي به لصاحبه إذا أراد أن يناوله إياه ولا يمسه إلا وهو طاهر .


8 - اختيار المكان المناسب مثل المسجد أو مكانا في بيته بعيدا عن الشواغل ويجب أن يكون المكان بعيدا عن ما يبعد الملائكة من صور معلقة وأجراس ....الخ

9 - اختيار الوقت المناسب والذي يتجلى الله فيه على عباده وتتنزل فيه رحماته ، وأفضل القراءة ما كان في الصلاة ، وأما القراءة في غير الصلاة فأفضلها قراءة الليل ، والنصف الأخير من الليل أفضل من الأول ، وأما قراءة النهار فأفضلها بعد صلاة الفجر .


10 - ترديد الآية للتدبر والتأثر بها .

** برنامج عملي للدعوة بالقرآن:

- قلت لشيخي : ما أروع هذا الكلام و لكن هل من نصائح عملية للداعية لكي يستفيد من تلاوته حين يتصدى لواجب الدعوة إلى الله؟

- قال الشيخ:

ينبغي على الداعية عند تلاوة القرآن ما يلي:

1 – تسجيل الخواطر والمعاني لحظة ورودها أو بعد الانتهاء من القراءة .

2 - محاولة تدوين كل آية مرت به لاستخراج العبر والعظات ليسهل له الرجوع إليها بعد ذلك .

3 - الحرص على حفظ الآيات في صدره و ذلك حتى يسهل عليه الاستشهاد بالآيات في موضعها عند حديثه.

4 - الإطلاع على تفسير معاني الكلمات و الآيات كتفسير ابن كثير وتفسير الطبري وتفسير ظلال القرآن لسيد قطب و غيرها.

5 - أن يصاحب من يعاونه على هذا الخير ويدله على الصدق ومكارم الأخلاق فإنه له أكبر الأثر في تعميق قراءة القرآن والتأثر به .

و تذكر بني الحبيب أنه بقدر إقبالك على القرآن يكون إقبال الله تعالى عليك، وبقدر إعراضك عن القرآن يكون إعراض الله تعالى عنك . قال خباب بن الأرت لرجل : تقرب إلى الله ما استطعت ، واعلم أنك لن تقرب إلى الله تعالى بشيء هو أحب إليه من كلامه .

وقال عثمان بن عفان : لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام ربكم .

وقال بعض السلف لأحد طلابه : أتحفظ القرآن ؟ قال : لا . قال : المؤمن لا يحفظ القرآن !!! فبم يتنعم !! فبم يترنم ! فبم يناجي ربه تعالى !؟ .

و تذكر قول ابن مسعود (ينبغي لحامل القرآن أن يعرف بليله إذا الناس نائمون و بنهاره إذا الناس مفطرون و بحزنه إذا الناس يفرحون و ببكائه إذا الناس يضحكون و بصمته إذا الناس يخوضون و بخشوعه إذا الناس يختالون ).

قلت لشيخي : بارك الله فيك لقد أفدتني أعظم الإفادة و لكن هل لك أن تحدثني عن الزاد التالي؟

تبسم الشيخ و قال : دائما أنت عجول ؟! انتظرني في اللقاء القادم إن شاء الله.

المراجع:

1 – سعيد حوى ، المستخلص في تزكية الأنفس.

2 – ابن القيم ، الفوائد.

3 – محمد الغزالي ، كيف نتعامل مع القرآن؟.

4 - www.gesah.net/quran

5 - www.islamiyyat.com

6 - د. جاسم محمد الفارس ، التعامل مع القرآن الكريم.