الخميس، 18 سبتمبر، 2008

موسوعة تحرير المرأة في عصر الرسالة..إبحار ضد التيار

أمل خيري

تعد موسوعة تحرير المرأة في عصر الرسالة لعبد الحليم أبو شقة من أهم الموسوعات المعاصرة التي اشتملت على توثيق دقيق لجهود النبي صلى الله عليه وسلم في تحرير المرأة المسلمة في عصر النبوة من خلال القراءة الصحيحة للكتاب والسنة ، وقد أثارت الموسوعة جدلا واسعا في مختلف الأوساط الفكرية والثقافية واحتلت مكانة بارزة في المكتبة الإسلامية المعاصرة.
مؤلف الموسوعة

صاحب الموسوعة هو الشيخ عبد الحليم أبو شقة وهو من أبرز علماء الأزهر الشريف ، ولد بحي الجمالية بالقاهرة في 28 محرم 1343هـ /28 أغسطس 1924 في أسرة مصرية محافظة ، بدأ حياته الدراسية في القاهرة وتدرج في مراحل التعليم المختلفة حتى حصل على الشهادة الابتدائية عام 1357هـ/ 1938م ، ثم حصل على الثانوية من مدرسة التوفيقية، والتحق بعدها بجامعة فؤاد الأول (القاهرة حالياً) وتخرج من كلية الآداب قسم التاريخ.

تأثرت نشأة أبو شقة الأولى بانضمامه لإحدى الجمعيات الخيرية التي اهتمت بتربية الفرد المسلم ، كما تتلمذ على الشيخ الخضر حسين وتعرف على القاضي أحمد شاكر ومحي الدين الخطيب صاحب مجلة "الفتح" وهي مجلة سياسية وطنية دينية منفتحة ، وسرعان ما انضم أبو شقة إلى جماعة الإخوان المسلمين وكان يحاور الشيخ حسن البنا كثيرا حول ضرورة اهتمام الجماعة بالتربية والتقليل من النشاط السياسي الذي استنزف معظم جهود الحركة، وكانت حواراته تدل على خبرة تربوية وحركية مميزة، وفي أواخر الأربعينات اتجه أبو شقة للاهتمام بقضايا الفكر والتربية ووقف متصديا لتيارات الغلو والتشدد منبها الشباب لخطورة الانشغال بالعمل السياسي على حساب الفكر والتربية ، وتتويجا لأفكاره فقد أنشأ مع بعض أصدقائه مكتبة باسم "مكتبة لجنة الشباب المسلم" لتقوم بنشر بعض الكتب والرسائل للتوعية بهذا الدور، ولكن سرعان ما أغلقت المكتبة وصودرت محتوياتها في منتصف الخمسينات ، واعتقل أبو شقة في 372هـ / 1953 م ثم اعتقل عدة شهور في صيف 1385هـ / 1965م وكان وقتها مديرا للمدرسة الثانوية بقطر ولم يفرج عنه إلا بعد جهود حثيثة من حكومة قطر التي كان يعمل لديها ، ثم أسس أبو شقة دار القلم في الكويت التي كانت في السابق الدار الكويتية ومكث نحو 12 عاما بالكويت.

ويعدد الشيخ يوسف القرضاوي السمات التي اتسم بها أبو شقة والتي من أبرزها أنه رجل الحلم والأناة فقد تفرغ لإعداد الموسوعة القيمة مدة عشرين عاما استقال خلالها من عمله ليواصل جهوده الحثيثة في إصدارها ، وهو رجل التسامح فقد كان متسامحا مع الفئة المتحجرة التي رفضت كتابه دون أن تقرأه بعناية فدعاهم للقاء والمناقشة فأبوا ذلك ، وهو رجل الحوار فلم يكن مؤمنا بحتمية الصراع بين الثقافات والحضارات بل تبنى فكرة إمكان التعايش بينها وأعلن عن فكره هذا في افتتاحية مجلة المسلم المعاصر التي كان هو صاحب فكرتها وكان يردد مقولة " نتعاون في المتفق عليه، ونتحاور في المختلف فيه " ، ومن أهم مؤلفاته "نقد العقل المسلم: الأزمة والمخرج" ، كما نشر عدة مقالات في مجلة المسلم المعاصر وعدة روايات أخرى أهمها مقالة "أزمة العقل المسلم" و"أزمة الخلق المسلم".

فكرة الموسوعة

كان أبو شقة عازما على عمل دراسة متعمقة في السيرة النبوية تعتمد على كتب السنة وقد دفعه لهذا التوجه تتلمذه على يد الشيخ ناصر الدين الألباني فبدأ بدراسة صحيح مسلم مع شرح الإمام النووي ، ولكنه أثناء استعراض الأحاديث وتصنيفها فوجئ بأحاديث عملية تطبيقية تتصل بالمرأة وبأسلوب التعامل بين الرجال والنساء في مجالات الحياة المختلفة حيث وجدها تخالف ما كان يفهمه ويطبقه بل وما تطبقه الجماعات الدينية المنتشرة في وقته ، فشدته هذه الأحاديث لتصحيح تصوراتنا عن شخصية المرأة المسلمة ومدى مشاركتها في عصر الرسالة المحمدية.

وبذلك فقد شده الأمر شدا قويا حتى انصرف عن مشروع كتابة السيرة إلى مشروع جديد وهو عمل دراسة عن المرأة المسلمة في العهد النبوي تلقي الضوء على ما حظيت به المرأة في عصر الرسالة كما شجعه على المضي في المشروع شيوع مفاهيم وتصورات تخالف ما جاء به الشرع الحنيف من تحرير بالغ للمرأة لذا فقد رأى أن إحقاق الحق في موضوع المرأة يعد انتصارا لشرع الله فالمرأة هي الأكثر تعرضا لافتراس جاهليتين :جاهلية الغلو والتشدد وجاهلية العري والإباحية وكلتاهما خروج وافتئات على شرع الله .

وتعتبر الموسوعة دراسة اجتماعية فقهية عن المرأة في عصر الرسالة ، يهدف من خلالها إلى الإسهام في إعادة تحرير المرأة المسلمة المعاصرة محتذيا خطى التحرير الأولى ومقتديا بهدي النبي صلى الله عليه وسلم.

منهج الموسوعة

اعتمد أبو شقة منهج "استقراء النصوص" في إعداد هذه الموسوعة فبدأ باستقراء نصوص القرآن الكريم ثم كتب السنة وأولها صحيح البخاري ثم صحيح مسلم، والمنهج العام للموسوعة هو عرض جميع النصوص ذات الدلالة مع ذكر بعض أقوال الفقهاء المنتقاة من شرح الحافظ بن حجر لصحيح البخاري ، وكان من ثمرات هذا المنهج تحقيق نوع من التصنيف الموضوعي للنصوص المتعلقة بالمرأة في القرآن الكريم وصحيحي البخاري ومسلم.

وتقع الموسوعة في ستة أجزاء ويبلغ عدد صفحاتها ما يقارب 1900 صفحة من الحجم العادي) وتحمل الموسوعة عنوان " تحرير المرأة في عصر الرسالة / دراسة جامعة لنصوص القرآن الكريم وصحيحي البخاري ومسلم".

ويتناول الجزء الأول من الموسوعة معالم شخصية المرأة المسلمة أما الجزء الثاني فيتناول مسألة مشاركة المرأة المسلمة في الحياة الاجتماعية ، ويتناول في الجزء الثالث حوارات مع المعارضين لمشاركة المرأة في الحياة الاجتماعية ويستعرض لباس المرأة المسلمة وزينتها في الجزء الرابع ثم ينتقل للحديث عن مكانة المرأة المسلمة في الأسرة في الجزء الخامس ، أما الجزء الأخير من الموسوعة فقد أفرده للحديث عن الثقافة الجنسية للزوجين.

وأهم المنطلقات الفكرية والمنهاجية للموسوعة تتمثل فيما يلي:

1. مبدأ التجديد بكل صفائه وأصالته.

2. استقراء وفهم الأصول والنصوص الصحيحة.

3. مبدأ الشمول و الإحاطة.

4. مبدأ التخصص المدعوم بأخلاق وصفات العلماء.

5. مبدأ الاستقلال والجرأة في الحق .

6. اعتماد الدراسة منهجية ربط الخاص بالعام في الشأن الثقافي والفكري وهو ما تمثل في ربط أبو شقة بين قضية تحرير المرأة وقضية تحرير العقل المسلم المعاصر.

وقد مر إخراج هذه الدراسة بأطوار كثيرة بدأت بوريقات قليلة صارت تزداد مع الحذف والإضافة وعرضها المؤلف على أصحاب الرأي ومن بينهم الشيخ محمد الغزالي والدكتور يوسف القرضاوي والدكتور عز الدين إبراهيم ومحي الدين عطية وكمال أبو المجد والمستشار طارق البشري وكثير غيرهم ، وقد بذل هؤلاء الأستاذة جهدا كبيرا ساعد على تصحيح بعض وجهات النظر ، كما شاركته زوجته الأستاذة ملكة زين الدين في إعداد الموسوعة حيث قامت بجمع روايات البخاري للحديث الواحد واستخراج معاني الكلمات الغربية وتبييض المسودات، حتى صدر الكتاب في ستة أجزاء.

رسائل تحملها الموسوعة

وتحمل الموسوعة العديد من الرسائل ومن أهمها :

(1) رسالة التحرير:

حيث تؤكد الموسوعة على أن المرأة لم يحررها قاسم أمين أو غيره من دعاة تحرير المرأة بل حررها نبي الإسلام منذ أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان ، ويسعى أبو شقة من خلال ذلك لضرورة تحرير المرأة المسلمة في العصر الحديث سواء من دعاة الجمود أو دعاة الإباحية .

(2) رسالة التيسير:

والتيسير من أبرز مظاهره التجديد وقد عني أبو شقة بإبراز هذه الرسالة حيث اعتبر هذه الموسوعة محاولة للتجديد الإسلامي في قضايا المرأة ويعرف أبو شقة التجديد على أنه "العودة إلى الكتاب والسنة لمعرفة هدى الله، وتنزيل هذا الهدى على الواقع، حتى يستقيم على أمر الله".

ويسير الكتاب في اتجاه التيسير ورفع الحرج والإعنات عن المرأة المسلمة الناتج عن جهل الأكثرين بالنصوص الشرعية التي تتضمن التيسير، وتقاوم التعسير أو سوء فهم النصوص بوضعها في غير موضعها، وقد حرص الكاتب على مناقشة بعض القضايا الأصولية الهامة التي لها علاقة بالموضوع، والتي اتَّكأ عليها كثيرون من العلماء في التضييق على المرأة، على خلاف ما أثبتته السنة المطردة. وذلك مثل قضية (سد الذرائع).

(3) رسالة التنوير:

ويحمل أبو شقة رسالة التنوير لكل من الرجل والمرأة على السواء فهو يؤمن أن تحرير المرأة لا يتم إلا بتحرير الرجل، وتحريرهما معا لا يأتي إلا بتحرير العقل وإزالة العوائق من طريقه ورفع القيود التي تغل حركته ومهمته في التفكير الحر.

نتائج الدراسة

أما أهم النتائج التي كشفت عنها الدراسة فتتمثل فيما يلي:

في مجال معالم شخصية المرأة:

· أن المرأة المسلمة في العهد النبوي كانت واعية لشخصيتها كما قررها الإسلام ومارست دورها في ظل هذا الوعي.

· أن الأصل هو المساواة بين الرجل والمرأة " إنما النساء شقائق الرجال"

· أن حديث " ناقصات عقل ودين " حديث صحيح أساء الكثيرون فهمه فطمسوا معالم شخصية المرأة كما رسمها الإسلام.

في مجال الزينة واللباس:

· كشف الوجه كان هو السائد في العهد النبوي .

· لم يفرض طراز محدد بشأن اللباس ولكن ما فرض هو ستر البدن.

· وهذه المواصفات ساعدت المرأة على توفير حرية الحركة ومشاركتها في الحياة الاجتماعية.

في مجال المشاركة في الحياة الاجتماعية :

ثبت أن القرار في البيت من خصوصيات نساء النبي.

· شاركت المرأة في الحياة الاجتماعية العامة والخاصة مع تقييد هذه المشاركة ببعض الآداب.

· شاركت المرأة في النشاط الاجتماعي والسياسي والعمل المهني.

· كان من ثمرات هذه المشاركة نمو وعي المرأة ونضجها.

في مجال الأسرة:

· تأكيد حق المرأة في اختيار زوجها.

· توزيع المسئوليات بين الزوجين مع التعاون بينهما

· تماثل حقوق الزوجين " ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف"

· للطلاق وتعدد الزوجات آداب وشروط.

· دور المرأة في الأسرة لا ينفي أن لها مهام أخرى في المجتمع.

في مجال الحياة الجنسية:

· ضرورة تيسير الزواج للشباب.

· أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان نموذج الإنسان الكامل والزوج الكامل.

· وضع الرسول منهجا متكاملا للتربية الجنسية السليمة التي يترتب عليها الصحة النفسية.

قالوا عن الموسوعة

قال عنها الشيخ محمد الغزالي:

"هذا الكتاب يعود بالمسلمين إلى سنة نبيهم دون تزيد أو انتقاص انه كتاب وثائق ومؤلفه عالم غيور على دينه رحب المعرفة متجرد لنصرة الحق"

ويقول الدكتور يوسف القرضاوي:

"نحن في الحق أمام دراسة علمية موثقة بأصح النصوص مستمدة من أوثق المصادر توفر عليها كاتبها ،نحن أمام موسوعة حافلة تضم أهم ما يتعلق بالمرأة المسلمة من حيث شخصيتها ومكانتها ولباسها وزينتها ودورها في الأسرة والمجتمع ... في ضوء نصوص القرآن الكريم والسنة المطهرة وفهم السلف الصالح لهما".

وكما نالت الموسوعة تقريظ الكثيرين فقد اعترض البعض عليها واعتبروا ما فيها من آراء مخالف لمنهج أهل السنة والجماعة ، وقد علق على ذلك الداعية الكبير الشيخ علي الطنطاوي بقوله:" إنهم إذن يرفضون البخاري ومسلما، لأن الكتاب أساسا قائم - بعد القرآن- على أحاديث الصحيحين، فأعجب لمسلم يرفض الاحتكام إلى القرآن والصحيحين!!".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

(1) عبد الحليم أبو شقة ، تحرير المرأة في عصر الرسالة ، الكويت: دار القلم ، 2002، الجزء الأول.

(2) رضا عبد الودود ، عبد الحليم أبو شقة صاحب كتاب تحرير المرأة: نموذجا ، مؤتمر تحرير المرأة في الإسلام، 2003.

(3) ملكة زين الدين ، قصة كتاب تحرير المرأة ، مؤتمر تحرير المرأة في الإسلام، 2003 .

(4) د.وائل مرزا ، قراءة في كتاب تحرير المرأة المسلمة في عصر الرسالة للأستاذ عبد الحليم محمد أبو شقة ، مجلة الرشاد ، كندا ، العدد الخامس ، السنة الثانية شعبان 1418هـ / ديسمبر 1997 م.

(5) يوسف القرضاوي ، مع أئمة التجديد ورؤاهم في الفكر والإصلاح ، القاهرة: مركز الإعلام العربي للدراسات، د.ت.

مكتبة الملك فهد الوطنية رائدة توثيق الفكر السعودي




أمل خيري

تحتلُّ مكتبة الملِك فهد الوطنيَّة مكانًا متميِّزًا في الممْلكة العربيَّة السعوديَّة في مجال المعلومات والنَّشر المكتبي، استطاعتْ في فتْرة قصيرة أن تحقِّق العديد من الإنجازات في مجالات التَّوثيق، وحفظ الإنتاج الفِكْري السعودي، وتقديم الخِدمات المعلوماتيَّة للمواطنين.

النشأة والأهداف:
أنشِئَت مكتبة الملك فهْد الوطنيَّة كهيْئة مستقلَّة مرتبِطة إداريًّا بديوان رئاسة مجلس الوزراء، ولها ميزانيَّة مستقلَّة، وقد تمَّ تنفيذ مشْروع بناء المكْتبة في عام 1406 هـ / 1986 م، وذلك بناءً على رغْبة أهالي مدينة الرِّياض في التَّعبير عن تقديرهِم لخادم الحرمَين الشَّريفين بمناسبة تولِّيه مقاليد الحكم، وذلك من خلال إقامة معلم تذكاري، فكان الإعلان عن مشروع المكتبة في الاحتِفال الَّذي أقيم في عام 1403هـ /1983م.

وفي عام 1410هـ /1989م صدر قرار مجلِس الوزراء بتحْويل مكتبة الملِك فهْد إلى مكتبة وطنيَّة، وتمَّ الموافقة على النِّظام الأساسي للمكتبة.

وتسْعى المكْتبة إلى اقتِناء الإنتاج الفكْري السعودي، وتنظيمه وضبْطه وتوثيقه، والتَّعريف به ونشْره.

لذا فقدْ حرصت المكتبة على تنفيذ ما يلي:
جمْع كل ما ينشر داخل المملكة، وما ينشره أبْناء المملكة خارجها، وما ينشر عن المملكة، وما يعدُّ من الموضوعات الحيوية للمملكة من إنتاج فكْري عالمي.
جمع كتُب التُّراث والمخطوطات والمصوّرات النَّادرة والمطبوعات والوثائق المنتَقاة، وبالأخصِّ ما له علاقة بالحضارة العربيَّة الإسلاميَّة.
تسْجيل ما يودع لديها وفقًا للأنظمة.
إصْدار الببليوغرافية الوطنيَّة والفهارس الموحَّدة، وغيرها من أدوات التَّوثيق.
إنشاء قواعد للمعلومات الببليوغرافيَّة.
تقديم الخدمات والدِّراسات المرجعيَّة للأجهزة والهيئات الحكوميَّة والخاصَّة.
إقامة وتنظيم معارض الكتُب والنَّدوات والمؤتمرات.
تَمثيل المملكة في اللقاءات والمؤتمرات في مجال اختصاصِها.
التعاون وتبادل المعلومات والمطبوعات مع المكتبات والهيئات والمنظمات الدولية.
قيادة وتطوير أعمال وخدمات المكتبات ومراكز المعلومات.

داخل المكتبة:
وتبلغ مساحة مكتبة الملك فهد الوطنية 58000 متر مربع، وتبلغ مسطحات مبناها الرَّئيس 27000 متر مربع، ويتكوَّن المبنى من دور أرضي تعلوه ثلاثة أدوار تغطِّيها قبَّة سماوية، وقد صمِّم المبنى بطابع معْماري حديث، مزيَّن بالزَّخارف العربيَّة والنقوش الرُّخامية، وتتوافر داخل المكتبة أماكن للاستِراحة والانتِظار، ويبلغ عدد مقتنيات المكتبة 1290922 وعاء، ويبلغ عدد الباحثين الذين استفادوا من خدمات المكتبة 136387 باحثًا، ويتردَّد عليْها سنويًّا 14466 زائرًا.

ومع الزيادة المستمرَّة في مقتنيات المكتبة، كانت الحاجة لتوْسِعة المبنى الحالي بِمبْنى جديدٍ يَحتوي على فراغات تسَع هذه المقتنيات، وتضمُّ مكتبة خاصَّة للنِّساء وقاعة للنَّدوات، وقاعات للأوعِية السَّمعيَّة والبصريَّة وغيرها؛ ليصبح المبنى مَعلمًا حضاريًّا متميِّزًا من معالم مدينة الرِّياض؛ ليتمكن من استيعاب 3,3 ملايين مادة مستقبلاً، إضافة إلى توْفير مواقف للسيارات علويَّة وسفليَّة.

وفي مجال المخطوطات تقْتني المكتبة مجموعة كبيرة ومتنوِّعة من المخطوطات الأصليَّة والمصوّرة، ونوادر المطبوعات والمسْكوكات، ومن أبرز المقتنيات مجموعة جامعة برنستون الأمريكية التي يصل مجموعها إلى خمسة وعشرين ألفًا من المخطوطات والمطبوعات النَّادرة المصوَّرة في العلوم العربيَّة والإسلاميَّة، إلى جانبِ عشرات المكتبات الخاصَّة، كما أنْجزت المكتبة حتَّى الآن مسح أكثر من 36 ألف مخطوطة أصليَّة في مشْروع حماية التُّراث الوطني المخطوط.
كما تضم المكتبة العديد من المكتبات الخاصَّة، من بينها مكتبة الشيخ محمد بن عبدالعزيز المانع، والشيخ عبدالله بن محمد بن خميس، والشيخ عثمان بن حمد الحقيل، والأديب محمد حسين زيدان، وفوزان بن عبدالعزيز الفوزان، ومكتبة المؤرخ سعد العبد الله الجنيدل، وعشرات غيرها من المكتبات الخاصَّة، كما تلقَّت المكتبة العديد من الإهداءات من مثقَّفين ومؤلِّفين، مثل مجموعات الشَّيخ عثمان بن عبدالعزيز الأحمد، والشيخ عبد المحسن المحيسن، والدكتور يوسف إبراهيم السلوم، وغيرها الكثير.

كما أضيف لمقتنيات المكتبة عدد من المخطوطات المصوَّرة على القرص الصلب تقدر بـ 2200 مخطوطة، معظمها من المخطوطات المحفوظة في المكتبات الخاصَّة في اليمن.

وتحوي المكتبة القاعة التركية العثمانية، والتي تهدف لتعْريف الزوَّار بالإصدارات التركية والمجلات المختلِفة، وترجمة الوثائق العثمانيَّة الخاصَّة بِتاريخ المملكة، وتعْميق التَّعاون الثَّقافي بين المكتبة ودائرة المعارف الإسلاميَّة الجديدة في تركيا.

إنجازات المكتبة:
خلال البضع والعشرين عامًا الماضية منذ إنشائها، حقَّقت مكتبة الملك فهد الوطنية العديد من الإنجازات والأهداف، ففي مجال التَّسجيل والإيداع، تمكَّنت المكتبة من تسْجيل وفهرسة أربعة آلاف عنوان سعودي، ومِئات المجلاَّت والنَّشرات والأوعية السَّمعيَّة والبصريَّة، وبلغت مقتنيات المكتبة في الموادِّ ذات العلاقة بالممْلكة ما يُقارب مائة ألف مادَّة.

وفي مجال الضَّبط الببليوغرافي الوطني، فقد أصدرت المكتبة منذ عام 1416هـ / 1996 م 18 مجلدًا من الببليوغرافية الوطنية السعودية، حيث تمَّ توثيق 34000 مادَّة ثقافيَّة ممَّا صدر في الممْلكة أو أصْدره السُّعوديُّون ما بين السَّنوات 1301 - 1418 هـ في كلِّ اللُّغات، وفي حوالي 20 دولة.

كما قامت المكْتبة بتنفيذ عديدٍ من الأنشِطة، ونشْر عددٍ من الإصْدارات المرجعيَّة ذات الصِّلة بالإنتاج الفكري السُّعودي والثَّقافة الوطنيَّة، من بينها معرِض الصُّور التاريخيَّة للممْلكة، كما أصدرت أعدادًا خاصَّة من مجلَّة المكتبة، ونشْرة أخْبار المكتبة حول المكتبات والكِتاب السعودي، إضافة إلى إصْدار مجموعة من الكتُب والمراجع حول الأدَب والإنتاج الفكْري السعودي، ودليل الدَّوريَّات السعودية والملصقات التوعويَّة والإرشاديَّة للاهتِمام بالكتاب وتشْجيع القراءة.

وفي مجال حِفْظ المقتنيات، تُشْرِف المكتبة على عمليَّات الطِّباعة والنسخ، وإنتاج المصغَّرات الفيلميَّة وأعمال التَّجليد والصيانة والتَّرميم لمقتنيات المكتبة، كما قامت المكتبة بتوْفير خدمات طباعة الكتُب والنَّشرات والتَّصوير الضوئي للمقتنيات؛ خدمةً للباحثين والهيئات الحكوميَّة.

وفي مجال التَّصنيف والفهرسة حقّقت المكتبة العديدَ من الإنجازات، من أهمها:
إنجاز الببليوغرافية السعودية ومراجعة رؤوس الموضوعات.
إنجاز الطَّبعة الثَّانية من مداخل الهيئات وتقنينها.
إنجاز الطَّبعة الثَّانية من المنهج المتكامل للتَّصنيف والفهرسة.
المشاركة في نشاطات التدريب وتقديم الخدمات الاستشارية لبعض المكتبات.

خدمات المستفيدين:
تقدِّم المكتبة خدمات المعلومات للمستفيدين، تتنوَّع ما بين الإرْشاد والإجابة عن الأسئِلة البحثيَّة، وجَمع المعلومات، إلى إصْدار التَّقارير والإحْصاءات والببليوغرافية الموضوعية وترْجمة المعلومات، كما تقدِّم المكتبة خدمات مرجعيَّة بمجموعةٍ كبيرة من مصادر المعلومات المختزَنَة على القرص المدْمج، أو المرْبوطة بالشَّبكات المحلّيَّة والخارجيَّة، حيث يبلغ عددُها 132 عنوانًا.

وتشترك المكتبة في ثلاث قواعد بيانات تغطِّي حوالي 4260 دوْريَّة أجنبية كاملة النصوص منذ 1986.

كما تُساهم المكتبة في العديد من الأنشِطة التَّعاونيَّة والثَّقافية، وتقديم الخدمات الفنّيَّة والاستشاريَّة لعدد من المكتبات والهيْئات، كما تُشارك المكْتبة في معارض الكتُب لكي تتمكَّن من:
التَّعريف بالكتاب السعودي ونشره.
نشْر إصدارات المكتبة والتَّرويج لها.
تنمية مجموعات الكتب.
التَّعريف بالمكتبة الوطنيَّة.

ربط علاقات أوْسع مع المكتبات والمؤسَّسات الثَّقافيَّة ودور النَّشر المحلّيَّة والعالميَّة.

ومكتبة الملك فهد الوطنية هي الجهة المنسِّقة للإعارة التَّعاونيَّة بين المكتبات في مدينة الرِّياض.

ويعد الفهرس الإلكتروني للمكتبة أكبر فهرس لمكتبة عربيَّة؛ إذ تقترب محتوياته من 400 ألف عنوان، كما يتصفَّح حوالي نصف مليون زائر موقع المكتبة الإلكتروني.

منشورات ومطبوعات:
تعمل المكتبة على نشر الأبحاث في مجال علوم المعلومات والببليوغرافيا، حيث أصْدرتْ أكثر من 145 مطبوعة من الأعمال الببليوغرافية والبحوث والكتُب والتَّرجمات، وفي عام 1428هـ / 2007م قامت المكتبة بإصدار كتاب يَحوي مطبوعاتها حتَّى تاريخ إصداره.

وقد توزَّعت إصدارات المكتبة على ثلاث سلاسل متخصِّصة في علوم المكتبات والمعلومات، بالإضافة إلى سلسلة رابعة حرَّة.

السلسلة الأولى: تهتمّ بنشر المؤلَّفات والدّراسات التي تتناول تطْوير المكتبات والمعلومات في الممْلكة.
السلسلة الثَّانية: تُعْنى بنشر الدراسات والبحوث في إطار علم المكتبات والمعلومات بشكْلٍ عام.
السلسلة الثَّالثة: تختصّ بنشْر الببليوجرافيات والكشَّافات والفهارس والأدلَّة، وهي أدوات حصْر للإنتاج الفكري قديمة وحديثة.
السلْسلة الحرَّة: وهي تعْنى بالدِّراسات والبحوث التي تؤرِّخ وتوثق للحياة الفكريَّة والثقافية للممْلكة قديمًا وحديثًا.

وبالإضافة للسَّلاسل السَّابقة تصْدر المكتبة أرْبع نشرات دورية تغطي كل منها أحد المجالات وهي:
مجلَّة مكتبة الملك فهد الوطنية، وهي مجلَّة نصف سنويَّة محكمة تعْنى بالدِّراسات والأبحاث، وعروض الكتُب الخاصَّة بمجال المكتبات والمعلومات.
نشْرة الإيداع السعودي، وهي تغطي الأوْعية المسجَّلة والمودعة لدى إدارة التَّسجيل والتَّرقيمات الدوليَّة في المكتبة.
نشرة المستخلصات، وهي نشرة فصليَّة لمستخلصات المقالات الأجنبيَّة.
نشرة أخبار المكْتبة، وهي إخباريَّة فصليَّة تهدف إلى تغْطية أخبار المكتبة وما يتعلَّق بها.

كما قامت المكتبة بدوْرِها الكبير في تعزيز الدِّراسات ودعْمها، وتطوير معايير تتعلَّق بالنشر والتَّنظيم والتَّخطيط، وبثّ المعلومات المهنيَّة والتَّرجمة من اللغات الأُخرى إلى العربيَّة؛ لذا فقد تبنَّت المكتبة كثيرًا من البحوث والدِّراسات، وأسْهمت في تسْهيل الدَّعم لبعْض الأعْمال المتخصِّصة.

وما زالت مكْتبة الملك فهد الوطنيَّة تضطلع بدوْرِها الرَّائد كمكتبة وطنيَّة تُساهم في الحفاظ على تراث الممْلكة العربية السعوديَّة، وتزويد الباحثين في مجال المعلومات والببليوجرافيا بالدراسات والأبحاث الهامَّة.
---------------
المراجع:
د. سالم محمد السالم، مكتبة الملك فهد الوطنية: دراسة لوظائفها ضمن بنية البناء الوطني للمعلومات في المملكة العربية السعودية، الرياض، مطبوعات مكتبة الملك فهد الوطنية، السلسلة الأولى (21)، 1417هـ /1996م.
الموقع الإلكتروني لمكتبة الملك فهد الوطنية: http://www.kfnl.gov.sa/
سريع محمد السريع، نشأة وتطوّر المكتبات وخدماتها في المملكة العربيَّة السعوديَّة، مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية، مج 7، ع 1، المحرم - جمادى الآخرة 1422هـ/ إبريل - سبتمبر 2001م.
عبدالله محمد حسين العبد المحسن، الإنتاج الفكري المطبوع في مكتبة الملك فهد الوطنية قائمة ببليوجرافية، مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية، مج 7، ع 1، المحرم - جمادى الآخرة 1422هـ/ إبريل - سبتمبر 2001م.
ماجد حسين بكار، مطبوعات مكتبة الملك فهد الوطنية (1408 - 1423هـ) توثيقًا واستخلاصًا، مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية، مج 9، ع 1، المحرم - جمادى الآخرة 1424هـ /مارس - أغسطس 2003م.
محمد الراشد، نظام الإيداع في مكتبة الملك فهد الوطنية دراسة حول تطبيق النِّظام خلال عام 1414هـ، مجلة مكْتبة الملك فهد الوطنيَّة، مج 1، ع 1، المحرم - جُمادى الآخرة 1416هـ /يونيو - ديسمبر1995م.
علي بن سليمان الصوينع، توثيق الإنتاج الفكري السعودي تجربة مكتبة الملك فهد الوطنية، مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية، مج 6، ع 1، المحرم - جمادى الآخرة 1421هـ /يونيو - ديسمبر2000م.
مجموعة أعداد من نشْرة أخبار المكتبة.
رابط النشر:
http://www.alukah.net/Culture/0/9513/

كتاب مطبوعات مكتبة الملك فهد يمكن تحميله مباشرة من الرابط
http://www.kfnl.gov.sa/idarat/products/prodct/King%20fahad%20Library.pdf