الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

مصر الأولى عربيا في صفقات الاستحواذ والاندماج خلال الربع الثالث من العام




شهد نشاط الاندماج والاستحواذ في الوطن العربي خلال الربع الثالث من عام 2012 زيادة عدد الصفقات لتصل إلى 46 صفقة، منها 12 صفقة مازالت في طور انتظار موافقة الهيئات والجهات المختصة، و3 صفقات في المراحل الأولية من المفاوضات كسعي شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة المصرية للاستحواذ على شركة وايتز الأمريكية، لتصل القيمة الإجمالية للصفقات التي تم الإعلان عنها نحو 5,12 مليار دولار مقابل 16,73 مليار دولار حصيلة صفقات الربع الثاني من العام الحالي، والتي وصل عددها إلي 43 صفقة، وذلك وفقاً لأحدث تقرير صادر عن مؤسسة كابيتال لينك جلوب، المتخصصة في تغطية نشاط الاستحواذ والاندماج في المنطقة العربية.
واحتلت مصر المرتبة الأولى بالنسبة للدول المستهدفة من عمليات الشراء؛ حيث استقبلت عشر صفقات استحواذ، منها تسع صفقات محلية، وصفقة واحدة عربية هي صفقة استحواذ شركة "جلف كابيتال" الإماراتية على حصة من شركة "هايديلينا للصناعات الطبية المتطورة" المصرية. ثم جاءت السعودية والكويت في المرتبة الثانية مستقبلة أربع صفقات لكل منهما، ففي السعودية كانت أشهر الصفقات فيها استحواذ كوكاكولا الأمريكية على 50 % من شركة العوجان السعودية بقيمة 980 مليون دولار، أما في الكويت فجاءت صفقاتها الأربع محلية.
أما على مستوى الدول المشترية، فقد احتلت مصر المركز الأول أيضا من حيث عمليات الشراء بعدد 14 صفقة، منها 5 صفقات خارجية، ويأتي في المرتبة الثانية دولتا الكويت وقطر بواقع 11 صفقة لكل منهما، وتأتي الإمارات لتتبوأ المرتبة الثالثة بواقع أربع صفقات.
ومن حيث القطاعات التي تم استهدافها، جاء قطاع " البنوك والتمويل" محتلاً المرتبة الأولي للمرة الثانية على التوالي في ربعين متتاليين بعدد 8 صفقات، بعد أن حقق في الربع الثاني 5 صفقات، مما يعطي مؤشراً إيجابياً لتطور ونمو هذا القطاع في الربع الرابع من هذا العام.
بينما جاء قطاع "العقارات" في المرتبة الثانية بعدد 6 صفقات بعد أن كان مختفياً في الربع الثاني، ويليه من حيث العدد قطاعا "الطاقة والتعدين" و "الأدوية" في المرتبة الثالثة بعدد 4 صفقات لكل منهما.
 من الجدير بالذكر أن تقرير كابيتال لينك جلوب يرصد صفقات الاستحواذ والاندماج داخل المنطقة العربية أو خارجها التي يكون أحد الشركات العربية طرفا فيها، وتعد كابيتال لينك جلوب شركة مصرية متخصصة في تقديم الدراسات والبيانات المتعلقة بالاستثمار وخاصة صفقات الاندماج والاستحواذ في المنطقة العربية إلى جانب تغطية الاكتتابات العامة والخاصة والمشروعات المشتركة.

الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

انخفاض صادرات القطن خلال الربع الثالث





في نشرته الربع سنوية عن الربع الثالث (مارس-مايو) للموسم الزراعي 2011/2012، أكد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء انحفاض صادرات القطن المصرية بنسبة 26,8%؛ حيث بلغ إجمالى كمية الصادرات من القطن المصري 232 ألف قنطار متري خلال الفترة ) مارس / مايو 2012)، مقابل 317 ألف قنطار متري لنفس الفترة من الموسم السابق، مرجعا ذلك إلى إرتفاع الأسعار العالمية بصفة عامة، مما أدى إلى إرتفاع أسعار الأقطان المصرية.
كما بلغ إجمالي كمية المستهلك من الأقطان المحلية 352 ألف قنطار متري خلال الفترة ) مارس/ مايو 2012 ( ، مقابل 577 ألف قنطار متري لنفس الفترة من الموسم السابق، بنسبة انخفاض قدرها 39%، ويرجع ذلك إلى انخفاض الطاقة الإنتاجية لمصانع الغزل نتيجة للحالة الاقتصادية التى تمر بها البلاد .
في حين  بلغ إجمالي كمية المستهلك من الأقطان المستوردة 23 ألف قنطار متري خلال الفترة ) مارس/ مايو 2012 ( مقابل 218 ألف قنطار متري لنفس الفترة من الموسم السابق بنسبة انخفاض قدرها 89,4%، ويرجع ذلك إلى اتجاه شركات الغزل لاستخدام الأقطان المصرية نتيجة لدعمها من الدولة مما أدى لانخفاض أسعارها بما يتقارب من أسعار الأقطان المستوردة علاوة على جودة أصنافها .
ومن حيث كمية الأقطان التي تم حلجها ذكر المركزي للإحصاء أنها بلغت 1481 ألف قنطار متري خلال الفترة  )مارس/مايو 2012 ( مقابل 653 ألف قنطار متري لنفس الفترة من الموسم السابق بنسبة زيادة قدرها 126,8%، ويرجع ذلك إلى زيادة المساحة المنزرعة.