الأربعاء، 21 نوفمبر، 2007

خطاب شبكة إسلام أون لاين في مواجهة الإيدز


أمل خيري

كثير هي المشكلات والقضايا التي يعاني منها المجتمع ويظل يتعامل معها بثقافة الصمت ودفن الرؤس ويعاني الضحية أيضاً في صمت وخوف من المجتمع الذي يشير إليه بأصابع الاتهام فيزيد من معاناته.

ومن بين هذه القضايا مرض الإيدز ، ذلك القاتل الصامت الذي يفتك بالملايين في صمت ، ويأتي المجتمع بدوره كسيف مسلط على رقاب هؤلاء المرضى من خلال النظرة السلبية لمريض الإيدز خاصة في المجتمعات العربية وصورتها الذهنية السلبية عن المرض حيث يتلازم دائماً الإيدز بارتكاب الفاحشة وبالتالي تشير أصابع الاتهام للمريض ضحية هذا المرض فلا يكون أمامه إلا أن يتخفى بمرضه ويظل يتجرع الآلام بمفرده فيفتك به المرض ، أو أن يصرح بمرضه فيكون مصيره العزلة والاستهجان والنظرة الدونية المحتقرة له من المجتمع.

وإيماناً من شبكة إسلام أون لاين بضرورة التصدي الواعي للقضايا التي تهم المجتمع بكل أفراده فقد بادرت الشبكة بجميع أقسامها للتوعية بهذا المرض الفتاك فلم تغض الطرف عنه أو تتجاهله أو تنظر لمريض الإيدز على أنه شخص منبوذ أوعضو فاسد في المجتمع ينبغي بتره ، بل كان خطابها ينطوي على الوعي المبكر والحس المتيقظ لتدق ناقوس الخطر تجاه هذا المرض وتساهم بدورها الإعلامي الريادي في تحقيق رسالتها السامية من خلال تمكين الزوار من المعارف والمهارات الضرورية لتجنب حدوث المرض وكيفية الوقاية منه وفي نفس الوقت التوجه بالخطاب الرحيم للمرضى فعلاً بكيفية التعايش معه وتجنب آثاره السلبية .

ويمكن استخلاص مجموعة من الأطر والقواعد الحاكمة لملامح خطاب شبكة إسلام أون لاين في هذا المجال:

1 – مبدأ حسن الظن:

يركز خطاب إسلام أون لاين على أنه لا يجوز بحال أن نسيء الظن بمن ابتلي بهذا المرض وننظر إليه على أنه مجرم، بل قد يكون ضحية ومجني عليه، وبخاصة أن طرق انتقال هذا المرض كثيرة وليس بالضرورة أن تكون بسبب ممارسة الفاحشة، قال تعالى "(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ)، وفي الحديث "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث" متفق عليه.
ولو سلمنا أن حمل المرض نتج عن طريق المعصية فلا نجمع عليه فوق البلاء بلاء، فننظر إليه نظرة ازدراء واحتقار، فقد جاء في الأثر عن نبي الله عيسى عليه السلام " لا تنظروا في ذنوب العباد كأنّكم أرباب، وانظروا في ذنوبكم كأنّكم عبيد، والناس رجلان: مبتلى ومعافى، فارحموا أهل البلاء، واحمدوا الله على العافية»
ولذلك فواجبنا أن نتحلى بحسن الخلق في التعامل مع من يحملون هذا المرض، وألا نكون عونا للشيطان عليهم بالإساءة إليهم، فنكون سببا في قنوطهم من رحمة الله التي وسعت كل شيء، فالمقبل على ربه بحاجة إلى من يدله على باب التوبة، ويفتح أمامه أبواب الرحمة والرجاء.
2 – عدم الاستعلاء :

ونظرة إسلام أون لاين لمريض الإيدز ليست نظرة إستعلانية بوضع المريض في مرتبة دونية واحتقاره لأنه يفعل الموبقات لأن المسلم لا يكفَّر بمعصية ما دام غير مستَحِلٍٍّ لها وما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة، وإن زنى وإن سرق كما ورد بذلك صحيح الحديث. ولأن كل هذا متروك لمشيئة الله العليا إن شاء عذَّبه بقَدْر معصيته وإن شاء عفا عنه.

3 – الرفق والرحمة:

يوجه خطاب إسلام أون لاين المجتمع للتعامل مع المصاب بمرض الإيدز بدافع من الرفق والرحمة، وليس بصورة منفرة تدفعه للخروج بعاهات نفسية أو محاولات انتحار، أو الانفجار في المجتمع، رغبة في إيذاء الغير.

حيث أن انتشار الفيروس دلالة كاشفة على انتشار سلوكيات محددة في هذا المجتمع، وعلى تقصير القوى الفاعلة فيه، وعلى رأسهم العلماء والدعاة، فيقول تعالى: {وما أصاب من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير} (الشورى: 30)، وقبل أن نلوم المريض على سلوكه السابق لِمَ لا نلوم أنفسنا على تقصيرنا في تربيته وتهيئته لهذا المستقبل المظلم؟!.

ولذا على المجتمع أن يأخذ بيد المريض ودعمه نفسيًّا واجتماعيًّا من خلال إحياء التعاون معه واحترام خصوصيته وحقه في المشاركة في كل أنشطة المجتمع التي لا تؤثر عليه أو على المجتمع سلبًا، مثل العمل والتعليم والتواصل مع أسرته ومجتمعه، إذ لا يجوز الاعتداء على كرامته والسخرية منه، حيث يقول تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرًا منهم} (الحجرات: 111)، أو التشدد معه؛ حيث يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "من لا يرحم الناس لا يرحمه الله" (رواه مسلم)، أو حظر الزيارة عنه، حيث يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ".. وعودوا المريض" (رواه البخاري)، أو قطع مصادر الدعم المالي عنه، حيث إن هذا الدعم يدخل في إطار الصدقة الواجبة والتعاون على البر والتقوى.

4 – الدعم وليس الوعظ:

يقدم خطاب إسلام أون لاين الدعم النفسي للمريض من خلال دعوة المريض بأخذ الاحتياطات اللازمة مع الجميع، والمحافظة على حياتهم وصحتهم، ورفع الروح المعنوية للمريض حتى يستمر في أداء دوره في الحياة من خلال دعوته إلى طلب الرحمة والمغفرة من الله، سواء كان له يد في المرض أم لا، والعناية بجسده ومحاربته للمرض بالدواء والصلاة والصبر، وطلب القوة من الله تعالى لمواجهة كل صعب بعزم وإيمان.

وهو في ذلك لا يتبع خطاباً وعظياً موجهاً ومباشراً وجافاً ، بل من خلال الخطاب الداعم للمريض ومراعاة حالته النفسية وإنماء روح الأمل والشفاء، حيث يقول تعالى: {لا تقنطوا من رحمة الله} (سورة الزمر: 53)، والسعي إلى التداوي والشفاء؛ لأن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أوصى بالتداوي، فقال: "ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء" (رواه البخاري).

5 – الوقاية خير من العلاج:

وبحسب الاحصائيات فإن انتقال العدوى بالإيدز عن طريق الاتصالات الجنسية تشكل نسبة ما يقارب من 90% من حالات عدوى الايدز . و ينتقل المرض عن طريق الاتصال الجنسي بين أفراد الجنس الواحد أو الجنسين على حد سواء. وهناك ممارسات جنسية تزيد من خطر العدوى مثل الزنا و اللواط .

وقد تنبهت شبكة إسلام أون لاين إلى ضرورة توعية المجتمع بذلك من خلال قاعدة أن " الوقاية خير من العلاج " وأن الإسلام قد حذر من كافة أشكال الممارسات الجنسية خارج إطار الشرع وهذا التحذير بمثابة الوقاية من الوقوع في حبائل هذا المرض الخبيث وغيره من الأمراض :

(أ) ففي التحذير من الزنا يقول الله سبحانه وتعالى: ( وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) (سورة الإسراء:32).

ومِن هنا تظهر الحكمة في تحريم الزِّنا المتمثِّلة في وِقَاية الإنسان من أمراض خطيرة سبَّبها الاتِّصال الجنسي غير المنظَّم ويَلتقي مع الحديث الشريف المقبول في مثل هذه المواطن: "يا معشر المهاجرين، خصالٌ خمْس إن ابتُلِيتم بهنَّ ونَزَلْنَ بكم أعوذ بالله أن تُدْرِكوهن: لم تظْهر الفاحشة في قوْم قطُّ حتَّى يُعلنوا بها إلا فَشَا فيهمُ الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم، ولم يَنقصُوا المكيال والميزان إلا أُخَذوا بالسِّنين – أعوام القحْط – وشدة المؤنة وجَوْر السلطان، ولم يَمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطْرَ من السماء ولولا البهائم لم يُمطَروا، ولا نَقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سَلَّط عليهم عدوًّا من غيرهم فيأخذ بعضَ ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمَّتُهم بكتاب الله إلا جعل بأسهم بينهم" رواه البيهقي.
(ب) وفي تحريم الشذوذ أو عمل قوم لوط تُنَبِّه شبكة إسلام أون لاين أن ما حرمه الله علينا يجلب لنا الضرر بكل أشكاله، ومشاكل اللواط قد تكون لا حصر لها، سواء كانت مشاكل نفسية في خلق نفس غير سوية ورغبات غير طبيعية، أو مشاكل عضوية من بينها إضعاف جهاز المناعة لدى الشخص وتزايد احتمالات إصابته بمرض العصر (الإيدز) وغيره من الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الممارسة الجنسية.

وبذلك فإن خطاب إسلام أون لاين يتماشى مع الفطرة الإنسانية في إطار من تهذيب الغرائز الجسدية لا من منطلق إشباعها دون حدود بهدف الحفاظ على النفس الإنسانية من كل ما من شأنه أن يوردها موارد الهلاك .

6 – حرمة النفس الإنسانية :

وإنطلاقاً من حرمة نفس الإنسان وأن الحفاظ عليها من مقاصد الشرع الإسلامي فقد تعرض خطاب إسلام أون لاين لقضيتين في منتهى الخطورة وهما :

(أ‌) القتل الرحيم :

أي هل يجوز قتل المريض بالإيدز بناء على طلبه ، وكان الخطاب حاسماً بأن قتل مريض الإيدز أو المريض الميئوس من شفائه حرام شرعًا حتى لو كان بإذنه، فهو انتحار بطريق مباشر أو غير مباشر، أو عدوان على الغير إن كان بدون إذنه، والروح ملك لله لا يُضحى بها إلا فيما شرعه الله فالقتل الجائز هو ما كان بالحق، كالدفاع عن النفس والمال والعرض والدين والجهاد في سبيل الله.

(ب‌) إجهاض الأجنة:

أي هل يجوز إجهاض المرأة المصابة بفيروس الإيدز ، وأيضاً كان الخطاب حاسماً بأن الإجهاض محرم من أول يوم من بداية الحمل عند جمهور الفقهاء، وهو المفتى به الآن في المجامع الفقهية، وتزداد الحرمة كلما مرت الأيام على الحمل ، حتى إذا بلغ أربعة أشهر( 120 يوما) فتكون الحرمة قاطعة مؤكدة ، ويجب بالإجهاض دية للجنين ، يرثها أقاربه ويحرم منها من قام بالإجهاض أو شارك فيه ، وفي كل الحالات تجب التوبة من هذه الجريمة .
7 – لا ضرر ولا ضرار:

وإن كان مريض الإيدز من حقه العيش في سلام دون انتهاك لآدميه أو حقوقه أو النظر إليه نظرة دونية فإن هذا الحق يقابله أيضاَ واجبات إنطلاقاً من قاعدة " لا ضرر ولا ضرار " :

- فيجب على الزوج إذا كان مصابا بأحد الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الجماع مما يعرف بالأمراض الجنسيـة أن يمتنع عن جماع زوجته مدة بقاء هذا المرض، كما يجب على من أصيب بهذه الأمراض من أحد الزوجين أن يخبر صاحبه حتى لا يدخل عليه الضرر. وللزوجة طلب الفرقة من الزوج المصاب باعتبار أن مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) مرض معد تنتقل عدواه بصورة رئيسية بالاتصال الجنسي .

- والإيدز يدخل ضمن جملة الأمراض المعدية التي تستوجب فسخ النكاح بل هو أخطرها، فإذا كان هذا المرض قبل العقد فإن الطرف الآخر يملك فسخ النكاح.
- أما تعمد نقل العدوى بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) إلى السليم منه بأية صورة من صور التعمد عمل محرم، ويعد من كبائر الذنوب والآثام، كما أنه يستوجب العقوبة الدنيوية وتتفاوت هذه العقوبة بقدر جسامة الفعل وأثره على الأفراد وتأثيره على المجتمع
.

8 – خطاب تثقيفي تدريبي:

اعتمدت الشبكة أسلوب التثقيف والتدريب التأهيلي للشباب والمربين في الإطار الأوسع والأشمل على اعتبار أن مرض الإيدز هو مجرد حلقة من حلقات التجهيل والتعتيم الجنسي لابد أن يقابله تثقيف وتدريب جنسي بشكل متوازن منطلقاً من القيم الإسلامية والمجتمعية الحاكمة للتربية الجنسية الواعية التي تقف موقفاً وسطاً بين التعتيم التام وبين الإنفتاح المطلق من خلال مجموعة من الملفات والدورات والاستشارات والخدمات قامت شبكة إسلام أون لاين بتقديمها للزوار في شكل متوازن ومتكامل وشامل لكافة الجوانب التربوية والفقهية والصحية نستطيع إيجازها فيما يلي:

(أ) خدمة الاستشارات الصحية: حيث ساهمت صفحة الاستشارات الصحية بالشبكة في تقديم معلومات واضحة ومبسطة عن طبيعة المرض وطرق انتقاله وأعراضه وسبل الوقاية منه .

(ب) خدمة الاستشارات التربوية : والتي تناولت في جانب منها قضية التربية الجنسية للأطفال وقدمت رؤية متوازنة بهذا الصدد من خلال صفحة " معاً نربي أبناءنا " حيث تنطلق من أنه يجب على المربون الرد على تساؤلات الطفل بأسلوب مبسط دون الخوض في التفاصيل ودون تجاهله وينبغي تقديم المعلومة المتناسبة مع كل مرحلة عمرية دون استباق الأحداث حتى تأتي المعلومة بشكل متدرج يراعي قدرة الطفل على الاستيعاب .

(ج) خدمة الاستشارات الشبابية : من خلال صفحة " مشاكل وحلول الشباب " والتي قدمت الدعم النفسي لكثير من الشباب للتحذير ولكيفية التغلب على الموبقات المهلكة كالزنا والشذوذ الجنسي وغيرها من الانحرافات المجتمعية التي تكون سبباً مباشراً لمثل هذه الأمراض والأوبئة .

(د) خدمة الاستشارات الشرعية : وذلك للرد على أهم التساؤلات المتعلقة بمريض الإيدز وحقوقه وواجباته وضوابط التعامل معه سواء في صفحة " بنك الفتاوى " أو صفحات " القسم الشرعي " .

(هـ) دورات تدريبية: قدم الموقع مجموعة من الدورات الالكترونية في مجال التثقيف الجنسي مثل :

- دورة أ.ب فراش زوجية

- كيف تقي نفسك من التحرش

(و) ملفات وصفحات خاصة: قدم الموقع مجموعة من الملفات الخاصة ومن بينها ملف " الإيدز.. دراكولا العصر تقهره المعرفة " والذي قدم كملف شامل للجوانب الشرعية من خلال صفحة " فتاوى الإيدز " ، وصفحة "عن الإيدز سألوني" من خلال أسئلة وأجوبة تتعلق بالمرض ، ومجموعة من ملفات الفيديو والفلاشات المتحركة والملفات المصورة لتقديم معلومات عن المرض .

إضافة إلى مجموعة من الحوارات الحية مع متخصصين أو حتى مع مصابين بالمرض .

خاتمة

تبين من خلال إستعراض أهم ملامح خطاب إسلام أون لاين تجاه " الإيدز " أن الشبكة تبنت الخطاب المباشر الواضح دون تعتيم أو مواربة كما أنها لم تحصر القضية في إطار ضيق بل ناقشتها في إطارها الأوسع بشكل متوازن ومتكامل حتى يستطيع زوار الشبكة التعرف على كافة المعلومات حول المرض من الناحية الصحية والإجتماعية والنفسية والشرعية في إطار مجموعة من القواعد الدينية والأخلاقية الحاكمة وفي إطار من الإعتدال والوسطية المستمدة من وسطية الإسلام وسماحته.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق