الخميس، 3 يناير، 2013

نشطاء ينشئون مؤشرا لتقييم مصداقية الإعلام المصري




كتبت: أمل خيري
قام عدد من الشباب المصري بإنشاء موقع الكتروني ليعد بمثابة مؤشر لمصداقية الإعلام المصري، تحت اسم MCEWatch، وهو مشروع  تم تأسيسه من أجل إيجاد إعلام ذو مصداقية ومهنية ترتقي بالعمل الصحفي والإعلامي في مصر، وذلك عن طريق متابعة ورقابة دقيقة لوسائل الإعلام المختلفة من قبل فريق من المتخصصين في عالم الصحافة والإعلام، بالتعاون مع متصفحي ومتابعي المواقع الاخبارية المختلفه لتفعيل مبدأ الرقابة الشعبية الكاملة ومزجها مع الرقابة الصحفية المحترفة.
وتعود فكرة إنشاء المؤشر إلى مجموعة من الشباب المُتطوعين غير المنتمين الى أي احزاب أو تيارات سياسية، وذلك في محاولة منهم لتنبيه وتوعية الرأي العام إلى الانتهاكات المهنية والصحفية التي تم انتهاكها سواء بعمد أو من دون قصد، وتسليط الضوء عليها ونشرها على الموقع، لاعطاء القارئ والصحفي  والمسؤول - على حد سواء - تقارير وأرقام وإحصائيات أولا بأول حول المعايير التي تم اختراقها من قبل المؤسسات الصحفية وإعلانها على الموقع الالكتروني لحظة بلحظة فور الانتهاء من تقييمها لتكون متاحة للجميع.
يشتمل المشروع على ثلاث مراحل؛ حيث يبدأ في المرحلة الأولى تقييم المواقع الالكترونية الكبرى في مصر والتي يتطلب الدخول من ضمنها العديد من الشروط أبرزها أن تكون جميعها مواقع اخبارية، ومن أكبر 350 موقع على مستوى مصر، وأن تجمع أخبارها بواسطة مراسليها وقنواتها المشروعة لا أن تعتمد على آلية النقل أو القص واللصق. تلي ذلك المرحلة الثانية وهي الرقابة على الصحف ووسائل الإعلام المطبوعة، أما المرحلة الثالثة فسوف تستهدف وسائل الإعلام المرئية "القنوات الفضائية".
وتعتمد آلية عمل المؤشر على قيام زائر الموقع بارسال روابط الأخبار التي يشك في مصداقيتها، ويقوم الموقع من خلال فريق من المتخصصين بفحص الخبر وإستخراج المعايير المنتهكة – إن وجدت – وذلك وفقا للمعايير المعلن عنها، والتي قام بوضعها مجموعة متخصصة من الصحفيين، ويمكن للزائر الحصول على نتيجة تقييم الخبر بعد دقائق من إرساله.
ولا يكتفي المؤشر بالرقابة على الأخبار فقط كل على حدة، بل يقوم بإخراج تقارير دورية بصورة مستمرة لكل مؤسسة على حدة، كما يقوم بحساب المعدل التراكمي لكل مؤسسة لتقييم عمل تلك المؤسسة بصورة دورية وتراكمية مستمرة، من خلال منح كل موقع إخباري 500 نقطة شهريا يتم الخصم منها وفقا لكل انتهاك قامت به المؤسسة الصحفية على مدار الشهر. وذلك لمنح القارئ الفرصة لاختيار القناة التي سيتلقى منها معلوماته بصورة سهلة، بالإضافة إلى منح المؤسسة الصحفية الفرصة لتعديل وتوفيق أوضاعها من خلال تسليط الضوء على الخروقات التي وقعت بها، وذلك من أجل الارتقاء بعمل المنظومة الإعلامية.
كما يرحب الموقع بمبدأ حق الاعتراض، والذي يتاح من خلال السماح للقارئ بإرسال إعتراضه على نتيجة التقييم لكل خبر بشرط أن يكون الاعتراض وفقاُ للمعايير المعلنة، وذلك حرصا من الموقع على تدارك الأخطاء إن وجدت. كما يتيح الموقع للمؤسسات الصحفية إرسال إعتراضات خاصة وذلك من خلال كود أو شفرة يتم منحها لكل مؤسسة.
 ولا يقوم الموقع بتقييم التقارير ومقالات الرأي، بل يهتم فقط بالأخبار، كما لا يختص الموقع بتكذيب الأخبار أو تصديقها إلا في حالة وجود دليل على ذلك، ومهمة الموقع الأساسية لفت انتباه القارئ الى التجاوزات التي انتهك من خلالها معايير الخبر الصحفي السليم، بحيث يترك أمر تصديق الخبر أو عدمه للقارئ.
ويعتمد مؤشر "مصداقة الإعلام في مصر" على عنصر الحيادية و الشفافية في تقييم الأخبار، لذلك يقدم المؤشر المعايير الـ 16 التي يقوم على أساسها التقييم:

1-  الخبر لا يشير الى كيفية الحصول على المعلومة (نصف درجة).

2-  الخبر يحتوي على معلومات خاطئة او مغلوطة أو ناقصة (درجة).

3-  الخبر كاذب تماماً! (6 درجات).

4-  الخبر يحتوي على صور غير سليمة او تم التلاعب بها (درجة).

5-  التسلسل الزمني للخبر غير سليم (درجتين).

6-  الفيديو مخالف او متعارض مع نص الخبر (درجتين).

7-  الخبر يحتوي عنوان مخالف للنص (درجتين).

8-  خبر قديم نشر على انه خير جديد (3 درجات).

9-   الخبر لا يشير الى هوية المصدر (درجتين).

10-                     الخبر يحتوي على ارقام او بيانات او احصائيات غير دقيقة (درجتين).

11-                     الخبر غير حيادي ومنحاز (درجتين).

12-                     الخبر لا يُجيب على سؤال “كيف” ؟ (نصف درجة).

13-                     الخبر لا يُجيب على سؤال “لماذا” ؟ (نصف درجة).

14-                     الخبر لا يُجيب على سؤال “أين” ؟ (درجة).

15-                     الخبر لا يُجيب على سؤال “متى”؟ (درجة).

16-                     الخبر لا يُجيب على سؤال “من” ؟ (4 درجات).

وبناء على هذه المعايير يقسم الموقع الصفحة الرئيسية إلى أخبار سليمة وأخبار غير سليمة، مع الإشارة إلى مصدر هذه الأخبار، وبالطبع كلما صدر عن نفس الموقع أو الجريدة أخبار كاذبة كلما انخفض مؤشر مصداقيتها، ومن أهم المواقع التي صدر عنها أخبار غير سليمة حتى الآن المصري اليوم واليوم السابع والدستور ومصرواي والتحرير والشروق والفجر والوطن والبديل.

ومن أهم الأخبار الكاذبة التي قام المؤشر بتقييمها هذا الأسبوع الخبر الذي تداولته عدة مواقع حول تأكيد لجنة تقصي الحقائق لمشاركة فرقة "95 إخوان" في قتل المتظاهرين، وأكد الموقع أن الخبر يحتوي على معلومات مغلوطة؛ إذ إن أحد أعضاء لجنة تقصي الحقائق المنسوب إليه هذا الخبر نفاه بالكلية.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق