الأحد، 25 نوفمبر، 2012

صدور موسوعة "بيان الإسلام" كأول عمل جماعي لعلماء الأمة



 
عقدت مكتبة نهضة مصر بالقاهرة الخميس الماضي ندوة خلال حفل توقيع موسوعة "بيان الاسلام .. الرد على الافتراءات والشبهات"، والتي ترد علي أكثر من 1168 شبهة عن كتاب الله وسنة رسوله، وقد جاءت الموسوعة  فى أربعة وعشرين مجلدا يحتوى اثنين وأربعين جزءاً، واعتمدت الرد على الشبهات بأسلوب علمي يخاطب العقل بالأدلة والبراهين بدون تجريح أو صدام.
 قام على إخراج الموسوعة الدكتور محمد داوود أستاذ اللغة العربية بكلية الآداب جامعة قناة السويس بالاشتراك مع نخبة من أكبر علماء مصر والعالم العربى، تناول كل منهم الشبهات التى تدخل فى تخصصه  بالتفنيد والتمحيص بالشكل الذى أتاح الرد بقوة الحجة والبرهان ومن هؤلاء العلماء الدكتور الأحمدى أبو النور وزير الأوقاف الأسبق، والدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية، والدكتور عبد الله عبد العزيز المصلح أمين عام الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بمكة المكرمة.
حضر الحفل نخبة من علماء الإسلام، وقد صرح الدكتور محمد داوود على هامش الندوة أن العلماء تعاملوا في الموسوعة مع الأفكار وليس الأشخاص، مشيرا إلى أن الإسلام أمرنا بمعالجة الفكر بالفكر، لذا فقد ابتدأت الموسوعة بالدليل العقلى تأسيا بالقرآن الكريم الذي علمنا أن نخاطب الآخر بالحجة والبرهان وصولا إلى الحقيقة التى تتفق مع الدليل النقلى الموجودة بالقرآن الكريم أو أرشد إليها النبي.
وأضاف داوود بأنه تم الاتفاق بينه بصفته أمين المركز العالمي للقرآن الكريم وبين الدكتور سعيد الصفا المستشار الثقافى بسفارة إندونسيا ممثلا للسفارة وللجامعات الإندونيسية على بروتوكول تعاون يتم خلاله تبادل ذهاب أساتذة من المعهد للتدريب على اللغة العربية وعلى القرآن الكريم وعلومه، وعلى قيم النهضة والحضارة به كما يحضر الطلبة الإندونيسين لكى يتدربوا داخل المعهد .
من جانبه أكد الدكتور جمال قطب رئيس لجنة الفتوى سابقا أن الموسوعة عمل علمي ضخم تحتاج إليه الأمة بشدة الآن بعدما أصبحت تهتم بأي شيئ إلا العلم، وبالتالي جاءت الموسوعة لتقود الأمة إلى الخير.
كما أوضح الدكتور محمد نبيل غنايم أستاذ الشريعة بكلية دار العلوم أن الموسوعة جاءت لتؤكد أهمية العمل الجماعي الذى افتقدناه مع الضعف والتشرذم الذى تعاني منه الأمة الإسلامية حيث اشترك فيها أكثر من ثلاثمائة عالم أكاديمي وجامعي، وتفرغ له فريق المساعدين والباحثين، وقامت دار نشر بطبعها متحملة تكاليفها التى قاربت الثمن المعروض؛ مما يثبت أن الخير مازال موجودا، وأن للعلم مريديه الذين يبذلون الغالي والرخيص فى سبيل استفادة الناس منه.
وأبدى الدكتور محمود خليل كبير الإذاعيين بإذاعة القرآن الكريم سعادته بخروج الموسوعة للنور، داعيا لكل من شارك فى هذا العمل الجليل أن يكون فى ميزان حسناته، وقال الأستاذ جلال إدريس أستاذ الإسرائيليات بكلية الآداب جامعة طنطا أن الموسوعة عمل علمي منهجي جاء فى أوانه لأن الواقع يتطلبه بشدة .
كما أكد الدكتور محمد السيد الجليند أنها من أقوى الموسوعات وأهمها وأبلغها، وتتسم بطابع علمي دقيق ومنحى ديني عميق، وتكاد تستوعب أكثر الشبهات، إن لم يكن كلها بالردود البليغة الرائعة وتجلية الحقائق الناصعة التى تنتصر لدين الحق وترد عنه كل الشبهات وتدرأ عنه كل الافتراءات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق