الخميس، 20 ديسمبر، 2012

تقرير أمريكي: مصر ستصبح واحدة من الاقتصاديات العالمية الهامة عام 2030



توقع تقرير حديث صادر عن مجلس الاستخبارات القومي الأمريكي أن تصبح مصر من بين الدول الهامة في الاقتصاد العالمي بحلول عام 2030، وكان التقرير الذي صدر بعنوان "الاتجاهات العالمية 2030- عوالم بديلة" قد أكد أن هناك عدد من الدول النامية ستشهد طفرات اقتصادية هائلة ومن بينها مصر وتركيا والبرازيل وإندونيسيا والهند ونيجيريا، فيما توقع تراجع الدول المعتمدة على تصدير النفط.
وأشار التقرير إلى أن قوة اقتصاد هذه الدول النامية المتوقع ستنجم عن اعتمادها الذاتي على أدائها الاقتصادي ومواردها الذاتية بدلا من ارتباطها بالدول الغنية، وأن العقدين القادمين سيشهدان صعودا متناميا للطبقات الوسطى التي ستتمتع بالمزيد من الرعاية الصحية والتعليمية والتكنولوجية، الأمر الذي سيمكنها من الظهور على الخريطة الدولية بقوة، وأن هناك مليارات الفقراء الذين سيتمكنوا من تجاوز خط الفقر حول العالم.
وتنبأ التقرير أيضا أن تزيح الصين الولايات المتحدة عن عرشها الاقتصادي باعتبارها الدولة الأولى اقتصاديا، لتتبوأ الصين هذه المكانة وتتراجع الولايات المتحدة للمركز الثاني، وأنه لولا اكتفاء الأخيرة ذاتيا من الطاقة لتراجعت عدة مراكز وليس مركزا واحدا فقط.
من الجدير بالذكر أن تقرير مجموعة Citi  قد توقع من قبل أن تصبح مصر ضمن الدول العشر الأولى ذات أعلى معدلات نمو متوقعة في 2050، ليصل متوسط دخل الفرد إلى 5878 دولار أمريكي، وتوقع أيضا أن يبلغ حجم الناتج المحلي بمصر حوالي 6 تريليون دولار عام 2050، وهو نفس ما انتهى إليه تقرير ثالث بعنوان "The Business Insider"، والذي توقع أن تنضم مصر لنادي النخبة"Elite Club"  الذي يضم أكبر عشر اقتصادات في العالم وأن تحتل المرتبة العاشرة من قائمة الدول الأكثر نموا في العالم في 2050.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق